معادلة الجنوب الراسخة.. بين الدفاع عن النفس والجنوح نحو السلام

السبت 06 يونيو 2020 12:09 م
معادلة الجنوب الراسخة.. بين الدفاع عن النفس والجنوح نحو السلام

على الرغم من تعرّض الجنوب لمؤامرة خبيثة تشنها حكومة الشرعية المخترقة من حزب الإصلاح الإخواني الإرهابي، فإنّ القيادة السياسية ممثلة في المجلس الانتقالي لا تزال تجنح نحو السلام.

هذا الموقف الجنوبي عبّر عنه الرئيس عيدروس الزُبيدي رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي، اذلي شدّد على موقف المجلس الداعم للسلام والاستقرار، موضحا ضرورة معالجة الملف الإنساني والخدماتي في الجنوب.

وأشاد، خلال استقباله بالعاصمة السعودية الرياض، سفير روسيا الاتحادية لدى اليمن، فلاديمير ديدوشكين، بجهود المملكة العربية السعودية لإحلال السلام.

وناقش اللقاء، الذي حضره الدكتور ناصر الخبجي عضو هيئة الرئاسة رئيس وحدة شؤون المفاوضات، وعلي الكثيري عضو هيئة الرئاسة، والاستاذ عبدالرحمن اليافعي عضو هيئة الرئاسة، مختلف القضايا ذات العلاقة بالأزمة في الجنوب.

بدوره، جدد السفير الروسي، موقف بلاده الداعم لجهود الرياض، ومعالجة كافة الملفات ذات الصلة.

إعلان الجنوب - صراحةً موقفه الداعم للسلام يعبّر عن استراتيجية سلكتها دائمًا القيادة السياسية على مدار الفترة الماضية، لا سيّما فيما يتعلق بمواجهة المؤامرة الخبيثة التي تعرّض لها الجنوب من قِبل حكومة الشرعية التي استعانت في اعتداءات بعناصر إرهابية عديدة.

جنوح الجنوب نحو السلام تجلّى كثيرًا في موقفه مع الاجتماعات التي كانت قد عقدت في مدينة جدة السعودية والتي أفضت فيما بعد إلى اتفاق وُقِّع قبل سبعة أشهر في العاصمة الرياض بين المجلس الانتقالي وحكومة الشرعية.

ففي الوقت الذي حاولت فيه "الشرعية" عرقلة عقد الاجتماعات من الأساس كانت القيادة الجنوبية تعطي الفرصة من أجل إنجاح هذا المسار، وحتى بعد توقيع الاتفاق في الخامس من نوفمبر الماضي، أبدى الجنوب التزامًا كاملًا مقابل عبث حاد وخروقات متواصلة ارتكبتها حكومة الشرعية.

ولا أدل على ذلك من سلسلة الاعتداءات التي مارستها حكومة الشرعية ضد الجنوب على مدار الأشهر الماضية، في خرق واضحٍ وفاضحٍ لبنود الاتفاق، في وقتٍ أبدى فيه الجنوب التزامًا كاملًا لكنّه وضع "نقاطًا حمراء"، كان لزامًا عندها التدخل للدفاع عن نفسه من الإرهاب المتفاقم الذي مارسته "الشرعية" الخاضعة لهيمنة حزب الإصلاح.

الهجمات الإخوانية المتواصلة ضد الجنوب تعبّر عن مساعي الشرعية الخبيثة لخرق وإفشال اتفاق الرياض، ذلك المسار الذي كان إلى ضبط بوصلة الحرب على المليشيات الحوثية، بعدما شوّهتها المليشيات الإخوانية.

إقدام الإخوان على التصعيد ضد الجنوب عبر اعتداءات مسعورة أمرٌ يفضح حجم العبث المهيمن على حكومة الشرعية، فهذه الحكومة التي من المفترض أن تكون مهمتها العمل على تحرير أراضيها من قبضة المليشيات الحوثية، لكنّها عمدت إلى تشويه البوصلة واستهداف الجنوب والتصعيد ضد أراضيه.

الأمر الأكثر ريبة أنّ المخطط الخبيث يتضمّن تنسيقًا مريبًا بين المليشيات الإخوانية و"شقيقتها" الحوثية، ضمن أعداء تكالبوا ضد الجنوب بغية السيطرة على أراضيه.

في مقابل ذلك، فقد أبدى الجنوب التزامًا كاملًا ببنود الاتفاق، وأفسح المجال أمام إنجاح هذا المسار إلا أنّ هذا الالتزام لا يصادر من الجنوب حقه الأصيل في الدفاع عن نفسه واستئصال الإرهاب الذي تنفذه حكومة الشرعية ضد الجنوب.

التعليقات

تقارير

الأحد 12 يوليو 2020 9:54 م

أعلنت مصادر حوثية سماح المليشيات بصيانة ناقلة النفط "صافر" بعد تعنت دام لأكثر من خمس سنوات، وذلك قبل أيام من عقد جلسة مباحثات في مجلس الأمن لمناقشة خط...

الأحد 12 يوليو 2020 9:04 م

برهنت جملة من القرارات والمواقف الأخيرة التي اتخذها الرئيس المؤقت عبدربه منصور هادي، على رأسها تعيين قيادي إخواني على رأس قوات اللواء 35 مدرع في تعز،...

الأحد 12 يوليو 2020 8:08 م

يؤكد تصعيد مليشيات الإخوان في محافظة تعز خلال الشهر الماضي أن الشرعية تبحث عن ثقب جديد يمكنها من اختراق العاصمة عدن بعد أن فشلت في اختراقها من خلال أب...

الأحد 12 يوليو 2020 7:26 م

فطن المجلس الانتقالي الجنوبي إلى محاولات الشرعية الساعية لتوظيف حضرموت سياسيا من أجل هيمنتها على أكبر المحافظات الجنوبية وذلك بعد أن دعا إلى مليونية ا...

الأحد 12 يوليو 2020 6:00 م

رأي المشهد العربي بزخم كبير، تواصل المملكة العربية السعودية جهودها الحثيثة من أجل رأب الصدع وإعادة مسار اتفاق الرياض إلى الطريق الصحيح، وهي جهود لن ت...

الأحد 12 يوليو 2020 1:55 ص

في الوقت الذي تواصل فيه المليشيات الإخوانية السير في طريق التصعيد العسكري في محافظة أبين، فإنّ هذه المليشيات الإرهابية التابعة لحكومة الشرعية تواصل تل...

الأحد 12 يوليو 2020 1:11 ص

فيما مرّ أكثر من ثمانية أشهر على توقيع اتفاق الرياض بين المجلس الانتقالي الجنوبي وحكومة الشرعية، فقد أضاعت "الأخيرة" فرصة تصحيح المسار بفعل الخروقات ا...

السبت 11 يوليو 2020 11:47 م

ضربات عديدة تلقّتها المليشيات الحوثية الموالية لإيران، طوال الفترة الماضية، لعل من أهمها وأبرزها ضعف التجنيد الذي يمكن القول إنّه يضرب أجندة المليشيات...