غلق منشآت واعتقال صيادلة.. قنبلة حوثية جديدة تستهدف القطاع الصحي

الأحد 07 يونيو 2020 12:30 ص
 غلق منشآت واعتقال صيادلة.. قنبلة حوثية جديدة تستهدف القطاع الصحي

منذ أن أشعلت المليشيات الحوثية حربها العبثية في صيف 2014، ارتكب هذا الفصيل الإرهابي العديد من الجرائم التي فتكت بالقطاع الصحي.

ففي إطار تعسفها المستمر بالقطاع الطبي، أغلقت مليشيا الحوثي الإرهابية المدعومة إيرانيًّا عشرات المنشآت الطبية والدوائية، بزعم عدم التزامها بالتعليمات.

المنشآت التي طالها التعسف تضمّنت - بحسب مصادر مطلعة - 170 صيدلية و25 شركة دوائية و8 مخازن للأدوية.

حملات الاستهداف الحوثية الجديدة بحق المستشفيات وتجار وبائعي الدواء، جاءت بتعليمات عليا من المليشيات.

واحتجزت المليشيات خلال يومين فقط أكثر من 92 شخصا بينهم صيادلة وتجار أدوية، في ظل الانتهاكات المستمرة من قبلها.

ويعاني القطاع الصحي في اليمن من آثار مرعبة بسبب الجرائم التي ارتكبتها المليشيات الحوثية وخلّفت واقعًا شديد البشاعة.

وتعمَّدت المليشيات الموالية لإيران قطع جميع الخدمات الصحية سواء الخدمات الأساسية أو الثانوية، مكتفية بنهب مقدرات الدولة ومواردها وتسخيرها لخدمة المجهود الحربي وزيادة أرصدة الجماعة وقياداتها.

وهيمن الحوثيون على القطاع الطبي عن طريق تهميش وفصل الكوادر والموظفين ممن لا يؤمنون بأفكارها الخمينية وتعيين أتباعها من محافظة صعدة حيث معقلها الرئيسي لتتفرغ بعدها لنهب ممتلكات المواطنين والتجار وفرض الإتاوات والضرائب وإقفال مشاريعهم وشركاتهم في حالة عدم التبرع للمجهود الحربي ورفد الجبهات.

في الوقت نفسه، فإن المليشيات الحوثية استهدفت القطاع الصحي أيضًا بسلسلة طويلة من الاعتداءات على المستشفيات، تعمّدت من ورائها العمل على تعطيلها وإخراجها عن الخدمة، على النحو الذي يضاعف من الأزمة الصحية.

ويشهد اليمن أكبر العمليات الطارئة التي ينفذها برنامج الأغذية العالمي في أي مكان بالعالم، وتستهدف توفير الغذاء لنحو 12 مليون شخص شهريًّا من الأكثر ضعفًا وتضررًا بانعدام الأمن الغذائي، وقال البرنامج إنَّ هذا المستوى من الاستجابة حيوي لمنع انزلاق اليمن إلى هاوية المجاعة.

ويواجه حوالي 20 مليون شخص نقصًا حادًا في الغذاء، وفق تقييم الأمن الغذائي الذي أجري أواخر عام 2018، ويحتاج أولئك الناس إلى المساعدات الغذائية العاجلة والدائمة للبقاء على قيد الحياة.

ورغم توفير المساعدات، إلا أنّ حوالي 16 مليون شخص يعانون من انعدام الأمن الغذائي، إذ يكافحون كل يوم لتوفير الطعام لأسرهم، وبدون جهود برنامج الأغذية العالمي وغيره من الشركاء في المجال الإنساني، يمكن أن يواجه 238 ألف يمني المجاعة.

ويعاني أكثر من مليوني طفل من سوء التغذية، ويموت طفل كل عشر دقائق لأسباب يمكن تجنبها، بما في ذلك سوء التغذية وأمراض يقي منها التحصين، وتعزى نصف وفيات الأطفال تحت سن الخامسة، بشكل مباشر أو غير مباشر، لسوء التغذية الحاد.

وذكر برنامج الأغذية العالمي أنّ نصف الأطفال يعانون من التقزم، بسبب سوء التغذية الذي يؤثر على نمو الطفل وتطور مخه بشكل لا يمكن علاجه بما سينعكس بصورة سلبية على قدرة اليمن على الإنتاج في المستقبل.

التعليقات

تقارير

الأربعاء 15 يوليو 2020 12:49 ص

حملات منظمة ومشبوهة، تمارسها الكتائب الإلكترونية التابعة لحزب الإصلاح الإخواني الإرهابي، تستهدف تلميع الإرهابي علي محسن الأحمر، في محاولة تهدف إلى ضما...

الثلاثاء 14 يوليو 2020 11:47 م

منذ أمد بعيد، تنفذ المليشيات الحوثية العديد من الاعتداءات والهجمات التي تستهدف أعيانًا مدنية في المملكة العربية السعودية، وهي جرائم دائمًا ما تلقى إدا...

الثلاثاء 14 يوليو 2020 10:39 م

من جديد، يصدح صوت الجنوب عاليًّا، ليعلن الشعب كلمته ويؤكد التفافه خلف قيادته السياسية، في تحرك ينتظره الملايين يوم السبت المقبل في محافظة حضرموت. وتت...

الثلاثاء 14 يوليو 2020 9:03 م

يومًا بعد يوم، تبرهن المليشيات الحوثية على أنّها بمثابة ذراع إرهابية تستخدمها إيرانٍ في حربٍ بالوكالة تستهدف المملكة العربية السعودية في المقام الأول....

الثلاثاء 14 يوليو 2020 7:47 م

كما كان متوقعًا، تسير حكومة الشرعية على خطى المليشيات الحوثية، فيسير الجانبان على طريق إطالة أمد الحرب العبثية القائمة منذ صيف 2014. حكومة الشرعية تس...

الثلاثاء 14 يوليو 2020 6:42 م

فيما توثِّق العديد من التقارير الدولية الحالة المأساوية التي بلغتها أزمة اليمن الصحية، فإنّ جهودًا كبيرة تمارسها المملكة العربية السعودية في مواجهة هذ...

الثلاثاء 14 يوليو 2020 6:01 م

رأي المشهد العربي فقدت الشرعية بوصلة الحرب منذ أن أقدمت على توجيه سلاحها باتجاه الجنوب بدلًا من مجابهة المليشيات الحوثية الإرهابية التي سيطرت عل...

الثلاثاء 14 يوليو 2020 5:37 م

مرّت الساعات الماضية، شديدة الثِقل على المليشيات الحوثية التي منيت بالعديد من الخسائر الميدانية في محافظة الحديدة، على الرغم من توجُّهها نحو التصعيد ب...