الشرعية تستهدف مفاوضات الرياض لإنقاذ مليشياتها بالجنوب

الجمعة 03 يوليو 2020 6:00 م
الشرعية تستهدف مفاوضات الرياض لإنقاذ مليشياتها بالجنوب

رأي المشهد العربي

شهدت الساعات الماضية هجومًا غير مبرر من قبل عناصر تابعة للشرعية على المفاوضات المكثفة التي تجريها المملكة العربية السعودية من أجل الوصول إلى توافق لتشكيل حكومة جديدة وتفعيل بنود اتفاق الرياض المعطل منذ ثمانية أشهر تقريبًا، في خطوة تستهدف إنقاذ مليشياتها في الجنوب من التغيرات السياسية التي قد تطرأ على توجهات الحكومة الجديدة حال نجحت المفاوضات.

هجوم الشرعية صدر من التيار المحسوب على الدوحة ومن المقيمين على أراضيها، للعب على وتر فشل الحكومة الجديدة من قبل التوصل إلى توافق بشأنها، بهدف القفز على المفاوضات وإفشالها، وضمان استمرار الحكومة الحالية بخضوعها للأجندة القطرية.

تدرك الشرعية وعناصرها أن تصويب سلاح الشرعية سوف يجعلها تخسر المحور القطري التركي الإيراني والذي لعب دورًا كبيرًا في تمويل إنشاء معسكرات تدريب الإرهابيين في تعز وشبوة، ويعد الإرهابيون الذين تخرجوا من هذه المعسكرات بمثابة ذراع الشرعية لإفشال أي حلول سياسية في المستقبل، لأن هذه العناصر ستكون مستعدة لارتكاب جرائم إرهابية تؤدي إلى حالة من الاحتقان الذي لا يحقق الأجواء المناسبة لتثبيت الحلول السياسية على الأرض.

في الوقت الذي تعلن فيه الشرعية استعداداتها للمفاوضات السياسية في الرياض تقوم في المقابل بتصعيد عملياتها الإرهابية ضد المدنيين في أبين وشبوة، ما يعني أن المال القطري يتحكم في تحركات هذه العناصر وأن الشرعية ستكون بحاجة إلى تغيير شامل بما يمكن الحكومة الجديدة من التعامل بحسم أمني وعسكري مع هذه العناصر الخارجة عن القانون، وهو أمر لن يجري بسهولة لأن الجهات الإقليمية الداعمة لهذه العناصر لن تستسلم بسهولة وستحاول أن تحرق الأرض بمن فيها من خلال تصعيد العمليات الإرهابية التي سوف يدفع ثمنها الأبرياء في محافظات الجنوب المختلفة.

من المتوقع أن تشهد الأيام المقبلة تصعيدًا في الهجوم الإعلامي ضد المفاوضات الجارية حاليًا في الرياض وبالتوازي معه تصعيد في العمليات الإرهابية في شبوة وأبين وعدد من محافظات الجنوب، لأن الشرعية تدرك أنها تلفظ أنفاسها الأخيرة وستحاول إنعاش حظوظها بكافة السبل مستفيدة من الدعم القطري التركي الموجه لها في الخفاء والعلن أيضًا، ما يتطلب تسريع وتيرة المفاوضات الحالية وعدم السماح بوجود شخصيات محسوبة على قطر وتركيا في الحكومة الجديدة حال جرى التوافق على تشكيلها.

تبرهن تحركات الشرعية الحالية على أن هناك نجاحات دبلوماسية عديدة حققها المجلس الانتقالي الجنوبي والرئيس عيدروس الزُبيدي الذي استطاع أن يحاصر الشرعية دبلوماسيًا في الرياض إلى جانب الحصار المفروض عليها في أبين من قبل القوات المسلحة الجنوبية، وهو ما ضيق الخناق على مراوغاتها وجعلها تكثّف من هجومها على المفاوضات بما كشف موقفها الحقيقي من أي محاولات لإحلال السلام.

التعليقات

تقارير

الأربعاء 12 أغسطس 2020 6:00 م

رأي المشهد العربي ينذر التحشيد العسكري المتواصل من قِبل المليشيات الإخوانية الإرهابية ضد الجنوب بمرحلة جديدة من التصعيد العسكري ضد الجنوب من قِبل هذا...

الأربعاء 12 أغسطس 2020 5:37 م

جدّدت القيادة الجنوبية العهد أمام شعبها، معلنةً أنّ تحرير أراضيها من العدو الحوثي هدفًا سيتحقق، بالنظر إلى البطولات الخالدة التي تُسطّرها القوات المسل...

الأربعاء 12 أغسطس 2020 3:46 م

على الرغم من الحملات المسعورة التي تشنها المليشيات الإخوانية الإرهابية التابعة لحكومة الشرعية ضد المجلس الانتقالي الجنوبي، تارةً بالتشويه النفسي أو با...

الأربعاء 12 أغسطس 2020 2:05 م

تواصل محافظة صنعاء البكاء على مبانيها التاريخية التي أضاعها الإهمال الحوثي في ظل أزمة السيول الضخمة التي تعرَّضت لها مؤخرًا، وأظهرت فشلًا ذريعًا من قِ...

الأربعاء 12 أغسطس 2020 1:17 م

تواصل القيادة الجنوبية غرس دعائم الاستقرار في أرخبيل سقطرى، بعدما تعرّضت المحافظة طوال الفترة الماضية لمخطط مشبوه نفّذته المليشيات الإخوانية الإرهابية...

الأربعاء 12 أغسطس 2020 12:08 م

صفعة أخرى نزلت على وجه المليشيات الإخوانية الإرهابية التابعة للشرعية، في إطار محاولات هذا الفصيل الإرهابي لاستهداف الجنوب عبر حرب نفسية تقوم على ترويج...

الأربعاء 12 أغسطس 2020 11:08 ص

يبدو أنّ اللواء 35 مدرع، سيظل هدفًا للمليشيات الإخوانية الإرهابية التابعة لحكومة الشرعية، التي تمارس إرهابًا خسيسًا بغية السيطرة على هذا اللواء. وشهد...

الأربعاء 12 أغسطس 2020 1:36 ص

"إطالة أمد الحرب".. رسالةٌ واضحةٌ أطلقتها المليشيات الحوثية الموالية لإيران تنم عن المساعي الخبيثة لهذا الفصيل الإرهابي، نحو استمرار الحرب العبثية إلى...