تحذيرات واتهامات.. المجتمع الدولي يحاصر الحوثيين على حلبة خزان صافر

الجمعة 4 يونيو 2021 20:37:00
 تحذيرات واتهامات.. المجتمع الدولي يحاصر الحوثيين على حلبة خزان صافر

جددت المنظمات الدولية، تحذيرات من مخاطر تسرب خزان صافر النفطي الذي لم تجر له أي صيانة منذ سنوات، من جرّاء ما تمارسه المليشيات الحوثية من تعنت، ينذر بتبعات خطيرة بيئيًا وملاحيًّا.

الأمم المتحدة، حذرت على مبعوثها إلى اليمن مارتن جريفيث، من خطر التسرب النفطي بخزان النفط صافر العائم في البحر الأحمر، داعيًّا إلى تجنب تكرار سيناريو انفجار مرفأ بيروت الذي خلف تداعيات مهولة.

جريفيث تحدث عن جهود تمارس في هذه القضية منذ فترات طويلة، تهدف إلى التوصل إلى توافق حول آليات الوصول إلى السفينة وتقييمها وصيانتها، إلا أن المليشيات الحوثية تقدم مطالبات جديدة، في إشارة إلى أنها تعرقل إجراء الصيانة اللازمة.

وفيما حملت تصريحات جريفيث تحذيرات أكثر من كونها تهديدات للحوثيين، فإن مجلس الأمن وجه الاتهام بشكل مباشر، وذلك فيما يخص تحميل المليشيات من خطر انفجار ناقلة صافر النفطية.

وطالب بيانٌ صدر عن جلسة عقدها مجلس الأمن يوم الخميس بطلب من بريطانيا، المليشيات الحوثية بالسماح لمفتّشين دوليين بأن يتفقّدوا "بدون تأخير" الناقلة النفطية صافر التي وصفها بـ"المتهالكة" وتهدّد بحدوث كارثة تسرّب نفطي.

ودعا أعضاء مجلس الأمن الـ15، مليشيا الحوثي بتسهيل وصول آمن وغير مشروط لخبراء الأمم المتحدة لإجراء تقييم محايد وشامل، بالإضافة إلى مهمة صيانة أولية على وجه السرعة.

بدوره، أفاد مكتب الأمم المتّحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية "أوتشا"، على لسان رينا جيلاني، خلال الجلسة ذاتها، بأن بعثة المفتشين لا تزال على استعداد للذهاب لتنفيذ مهمتها، وأن هذه المهمة ستظل جاهزة ما دام تمويل المانحين متوفرًا، في حين حذرت من أن بعض هذه الأموال ستنفد قريبًا.

الضغوط الدولية على الحوثيين يأمل الكثيرون أن تؤتي بثمارها، على نحو يجبر المليشيات بالتراجع عن سياساتها المتعنتة التي تحول دون إتمام إجراء الصيانة اللازمة لخزان صافر.

ما يعزز من هذه المخاوف أن خزان صافر - القائم منذ 45 عامًا ويستخدم كمنصة تخزين عائمة ومحملة بمليون و100 ألف برميل نفط خام - لم تُجرَ لها أي صيانة منذ أكثر من ست سنوات، علمًا بأن مياهًا تسربت قبل عام إلى غرفة السفينة وهو ما جعلها مهددة بالانفجار، بما يعني تسرب هذه الحمولة الضخمة من النفط إلى مياه البحر الأحمر.

وهناك أضرار بالغة ستعم على المنطقة برمتها حال حدوث التسرب، بينها تدمير النظم البيئية في البحر الأحمر، وإتلاف قطاع صيد السمك في المنطقة، بالإضافة إلى غلق ميناء الحديدة لمدة لن تقل عن ستة أشهر، ما يعني أن مزيدًا من الأعباء التي ستثقل كاهل السكان في اليمن، في حين أن الأزمة الإنسانية الحالية، أي قبل انفجار قنبلة صافر، مصنفة بأنها الأشد بشاعة على مستوى العالم.

وكل هذه المخاوف والأضرار المحتملة بقوة حال تسرب الحمولة النفطية، يُنتظر أن تترجم إلى ضغوط قوية يمارسها المجتمع الدولي على المليشيات الحوثية، بما يجبرها عن وقف سياسة التعنت التي تنذر بمزيد من التدهور في هذا الملف المخيف.

التعليقات

تقارير

الأربعاء 22 سبتمبر 2021 18:03:00

رأي المشهد العربي إزاء التطورات المتسارعة على الساحة الجنوبية من مختلف النواحي، يعوّل الجنوبيون على قواتهم المسلحة كضمانة حقيقية لتحقيق الأمن والاستق...

الأربعاء 22 سبتمبر 2021 17:59:31

أثارت سيطرة المليشيات الحوثية، على مديرية حريب بمحافظة مأرب، مخاوف من تمدّد أوسع نطاقًا للمليشيات الحوثية، بما يهدّد أمن الجنوب على صعيد واسع. ففي ال...

الأربعاء 22 سبتمبر 2021 17:19:55

يبدو أنّ المجتمع الدولي سيكون أمامه تحدٍ كبير، فيما يتعلق بمدى وحجم جديته في إطار التعامل مع جرائم القمع والانتهاك التي تمارسها المليشيات الحوثية الإر...

الأربعاء 22 سبتمبر 2021 15:35:45

في كل المناطق التي ينشط فيها تنظيم الإخوان على مستوى العالم، فإنّ هذا الفصيل يجيد صناعة الكتائب المليشياوية التي تُوظَّف من أجل خدمة مصالح التنظيم سوا...

الأربعاء 22 سبتمبر 2021 13:28:11

تكشف كل التطورات العسكرية القائمة عل الأرض، حجم المساعي الإخوانية والحوثية لتطويق الجنوب عبر أكثر من جبهة، في محاولة للإجهاز عليه. ففي توقيت متزامن،...

الأربعاء 22 سبتمبر 2021 11:32:27

حمل تصريح المدعو محمد اليدومي رئيس الهيئة العليا لحزب الإصلاح، عن ذكرى هجوم المليشيات الحوثية على صنعاء، محاولة إخوانية غير مستغربة، لغسل السمعة والإت...

الثلاثاء 21 سبتمبر 2021 17:59:00

رأي المشهد العربي تحل ذكرى هروب الإرهابي علي محسن الأحمر من صنعاء، في هيئة زوجة سفير، تاركًا عاصمته لتسقط في يد الحوثيين الإرهابيين، في أجواء ليست مغ...

الثلاثاء 21 سبتمبر 2021 17:49:07

تحمل سيطرة المليشيات الحوثية على مديرية بيجان بمحافظة شبوة، بعدما سلمتها لها مليشيا الشرعية الإخوانية، بالنظر إلى الوضع الجغرافي هناك. المعلومات الوا...