على هامش انعقاد دورة الجمعية الوطنية الجنوبية

اللحظة الحرجة بعيدا عن الحماس وردود الأفعال، السياسية والأجواء المحيطة بوضعنا وقضيتنا، تحتاج منا مزيدا من العمل الاحترافي الدقيق الذي لا يتأثر بالانفعالات والحماس وبنفس الوقت لا يغفل الحفاظ على ما تحقق من انتصارات و تقدم خلال السنوات الماضية على الصعيد السياسي والعسكري، والعلاقة مع الخارج..

لذا فإننا نحتاج إلى جهد استثنائي يتعامل مع الواقع بذكاء وعقلانية، في اتجاة التفكير بذهنية رجال الدولة.

ذهنية تستوعب كل المعطيات الراهنة وتجيد قراءة الأجندات المتزاحمة وفرزها.. وتفكك المفاهيم الصماء التي إصابة وعي المجتمع وشوهة ذهنيتة واخترقت هويته الجنوبية..

نتقدم لاقتحام أسوار التعقيدات بعيدة عن ضجيج الإعلام وصخب اليائسين وتفويت الفرص على المتربصين بنا..

ومن ثم التوجه بخطوات هادءة والسير قدما صوب الهدف، واستغلال ما توفره ظروف وواقع معطيات السياسة اليوم على المستويين الداخلي والخارجي، وما بينهما.

التعليقات