طائرة جريفيث ولوليسجارد تحط في صنعاء.. الأمم المتحدة تتمسّك بـ الأمل الضائع

السبت 06 أبريل 2019 1:53 ص
طائرة جريفيث ولوليسجارد تحط في صنعاء.. الأمم المتحدة تتمسّك بـ "الأمل الضائع"

يجهز المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن جريفيث، والجنرال الدنماركي مايكل لوليسجارد رئيس لجنة إعادة الانتشار في الحديدة، أمتعتهما لتحط طائرتهما غداً السبت في صنعاء، حيث يعقدان لقاءً مع المليشيات الحوثية.

مصادر أممية قالت إنّ الاجتماع يهدف إلى وضع اللمسات النهائية على الخطط التشغيلية للمرحلة الأولى من إعادة الانتشار في مدينة الحديدة، موضحةً أنّ هذه الجولة ستستغرق ثلاثة أيام.

وتشكل عملية إعادة الانتشار من موانئ الحديدة والصليف ورأس عيسى والأجزاء الحرجة من المدينة المرتبطة بالمرافق الإنسانية المهمة المرحلة الأولى من اتفاق الحديدة.

وشهدت المرحلة الأولى تقسيماً لخطوتين، وعندما تعثرت عاد "المبعوث" لينعش الاتفاق وعقد جولة مكوكية أعلن بعدها في 19 مارس الماضي أنّه "عقب نقاشات بناءة مع الطرفين، هناك تقدم ملموس نحو الاتفاق على تنفيذ المرحلة الأولى من إعادة الانتشار طبقا لاتفاق الحُديدة، وسيتم عرض التفاصيل الفنية على الطرفين في لجنة تنسيق إعادة الانتشار للتصديق عليها".

وقال المبعوث - في بيان نشره مكتبه: «يرحب المبعوث الخاص بهذا التقدم الذي أحرزه الطرفان، ويتطلع إلى سرعة التصديق على تلك الخطة من قبل لجنة تنسيق إعادة الانتشار، وتأمل الأمم المتحدة أن يُمهد هذا التقدم الطريق نحو التوصل إلى حل سياسي شامل في اليمن".

في الوقت نفسه، بيّنت مصادر التقت جريفيث خلال الأسبوعين الماضيين، بحسب صحيفة "الشرق الأوسط"، أنَّ المبعوث الأممي يردّد أنّ هناك معوقات وتبايناً في الرؤى، ولا ينبغي أن يبقى تنفيذ الاتفاق رهينة في يد المتشككين".

المصادر التي لم تفصح الصحيفة عن هويتها، أشارت إلى أنّه يوجد أشخاص لا يريدون لاتفاق الحديدة أن ينجح، وأنّ المبعوث يقضي وقته مع أولئك الذين يريدونه أن ينجح من كلا الطرفين".

ولم يخفِ غريفيث في لقاءاته قناعته بأنه يجب المضي قدماً في مسألة المفاوضات لإنهاء الحرب.

وتؤكّد الصحيفة أنّ أجواء التفاؤل التي يحب زرعها المبعوث منذ توليه منصبه قد تنجح إذا ما جرى بالفعل إكمال المرحلة الأولى من اتفاق الحديدة، وهو أحد مخرجات اتفاقية استوكهولم التي انتهت مع مشاورات عقدت في السويد خلال ديسمبر الماضي.

وسبق أن صرحت حنان البدوي مديرة الاتصال والإعلام بمكتب المبعوث الأممي إلى اليمن: "نأمل بتنفيذ إعادة الانتشار فورا، وأن يفتح ذلك بابا جديدا للتقدم نحو الحل الشامل للنزاع في اليمن".

ورداً على طول الفترة التي مضت على مشاورات السويد، قالت البدوي: "صحيح أن ثلاثة أشهر قد مضت على اتفاق السويد، لكن لنتذكر أيضاً أننا خرجنا للتو من سنتين ونصف خاوية من أي نوع من التشاور بين الطرفين".

وأضافت: "مفهوم أننا نحتاج للعمل لبناء الثقة، وينبغي أن يكون لدى الطرفين ثقة بأن ضمان النجاح هو البدء الفوري في تنفيذ الاتفاق وهذا ما نعمل عليه في الوقت الحالي، لكن يجب أن نتذكر أيضاً أننا لدينا للمرة الأولى منذ بدء الحرب آلية مشتركة هي لجنة تنسيق إعادة الانتشار التي يعمل الطرفان معا من خلالها وبرئاسة الأمم المتحدة لتنفيذ الاتفاق".

وتابعت: "ما نأمله هو أن تدرك الأطراف أن البديل عن الاتفاق سيكون كارثيا، ولا طاقة للمواطنين اليمنيين به، ونثق في أن الأطراف لديها من الإرادة السياسية ومن الحكمة ما سيمكننا من تجاوز الصعوبات".

التعليقات

تقارير

الخميس 17 أكتوبر 2019 8:32 م

"في لحظات فارقة، ربما تكون الأهم في تاريخ الدولة، تحتشد جموع الشعب وراء قادتها، مُسطِّرةً ملحمة تكاتف، تعتبر خط الدفاع الأول عن الوطن، أمنه واستقراره،...

الخميس 17 أكتوبر 2019 6:54 م

لا تتوقّف المليشيات الحوثية عن استهداف قطاع التعليم عبر نشر طائفيتها القادمة من إيران من جانب، أو حرمان ملايين الأطفال من بيئة تعليمية مناسبة. المليش...

الخميس 17 أكتوبر 2019 6:01 م

رأي المشهد العربي يحمل حوار جدة، بين المجلس الانتقالي الجنوبي وحكومة الشرعية نقطة شديدة الأهمية فيما يتعلق بالحرب على المليشيات الحوثية، التي استفادت...

الخميس 17 أكتوبر 2019 5:24 م

كشفت الساعات الماضية لتعامل حكومة الشرعية، الخاضعة لسيطرة حزب الإصلاح الإخواني الإرهابي، عن حجم انقسام حاد داخل هذا المعسكر، لا سيّما في ظل التأكيدات...

الخميس 17 أكتوبر 2019 4:24 م

واصلت المليشيات الإخوانية التابعة لحكومة الشرعية، والتي يقودها الإرهابي علي محسن الأحمر، إجرامها البشع ضد الشعب الجنوبي، وتحديدًا في محافظة شبوة. الم...

الخميس 17 أكتوبر 2019 3:21 م

في الوقت الذي تحتضن فيه دولة قطر أجندة حزب الإصلاح الإخواني الإرهابي، لم تنسَ الدوحة أن تُكثِّف دعمها للمليشيات الحوثية، ضمن مؤامرة تستهدف التحالف الع...

الخميس 17 أكتوبر 2019 2:34 م

"تعذيب بالكهرباء، اقتلاع أظافر، غرز مسامير في الجسد".. جزءٌ من هول ما يتعرَّض له المختطفون المعتقلون في سجون مليشيا حزب الإصلاح الإخواني، التي يعتبرها...

الخميس 17 أكتوبر 2019 1:16 م

بينما مثّل اتفاق السويد، الذي تمّ توقيعه في ديسمبر من العام الماضي، نُظر إليه بأنّه سيكون الخطوة الأولى على مسار الحل السياسي، لكنّ الخروقات المتتالية...