المليشيات والمحلات.. اقتحامات حوثية تموِّل الحرب العبثية

الأربعاء 05 يونيو 2019 6:56 م
 المليشيات و"المحلات".. اقتحامات حوثية تموِّل الحرب العبثية

يوماً بعد يوم، تواصل مليشيا الحوثي الانقلابية إتباع أساليب النهب والسرقة من أجل تمويل عملياتها الإرهابية وإطالة لأمد حربها العبثية.

الجديد هذه المرة كان اقتحام عدد من محلات الصرافة تزامناً مع حلول عيد الفطر المبارك، بحجة التفتيش على تداول العملات الورقية النقدية الجديدة.

أسفرت الاقتحامات الحوثية التي جرت في صنعاء عن مصادرة الملايين من الريالات على التجار لصالح قيادات أمنها الوقائي الذي بات ضباطه لصوصاً يسرقون الناس في العلن، حد وصف أحد التجار، فيما بلغت الكميات المنهوبة نحو 25 مليون ريال.

مصادر مطلعة أوضحت أنّ بعض قيادات المليشيات كانت تقوم بتحرير سندات استلام بالمبالغ التي تأخذها من محلات الصرافة والمراكز التجارية، لكنها خلال الحملات الأخيرة تصر على أخذها دون إعطاء أي مستند أو شيء يثبت قيامها بمصادرة هذه المبالغ، وهو ما يؤكد أن الحملات التي تستهدف التفتيش على تداول العملات الورقية النقدية الجديدة باتت عمليات نهب وسرقة واضحة لأموال الصرافين والتجار في صنعاء.

واستطاع الانقلابيون الحوثيون، منذ سيطرتهم على صنعاء في سبتمبر 2014، إسقاط جميع المؤسسات الأمنية والعسكرية والمدنية، فارضين ما أسموها "اللجان الثورية" كأعلى سلطة داخل تلك المؤسسات، خاصة الإيرادية منها، ما مكنهم من التحكم بكل الإيرادات والمقدرات المادية.

وكان فريق خبراء تابع للأمم المتحدة، قد قال في تقرير رسمي، إن مليشيا الحوثي تجني أموالاً طائلة من السوق السوداء قدرتها بأكثر من 1.14مليار دولار سنوياً.

ويعتبر اقتصاد السوق السوداء وإيرادات الضرائب وتجارة المخدرات من أبرز مصادر التمويل الداخلية التي تعتمد عليها المليشيات، إلى جانب المصادر الخارجية المعلومة التي توفرها إيران والحوزات الشيعية المنتشرة حول العالم.

وكانت مصادر مطلعة قد كشفت في وقت سابق، أن إيران تدعم المليشيات بنحو 50 ألف طن من المشتقات النفطية شهرياً، وذلك عبر شركات تمتلكها قيادات حوثية.

وتقوم المليشيات باستلام شحنات النفط الإيرانية من ميناء الحديدة وتبيعه للمواطنين في السوق السوداء بأسعار باهظة رغم مواصفاته الرديئة والذي غالباً ما يتسبب في إحداث أعطاب وتلف بالمحركات والسيارات التي يتم استخدامه فيها، ويتم تسخير العائدات لدعم "المجهود الحربي".

ويمكن القول إنّ مليشيا الحوثي استطاعت تنويع مصادر تمويلها ابتداء من الدعم الخارجي سواء عبر إيران أو من الحوزات الشيعية، مروراً بعمليات الاتجار بالبشر وتهريب المخدرات وليس انتهاء بالسوق السوداء للمشتقات النفطية واحتكار الخدمات الأساسية، وكذا النهب الذي تعرضت وتتعرض له معظم الهيئات والوزارات والصناديق الإيرادية الواقعة تحت سيطرتها.

التعليقات

تقارير

الأربعاء 19 فبراير 2020 11:09 ص

فاحت "الرائحة الإيرانية" من حملة موسعة شنّتها المليشيات الحوثية في الساعات الماضية واستهدفت بشكل مباشر منازل عشرات الضباطـ، وهي حملة أثارت كثيرًا من ا...

الأربعاء 19 فبراير 2020 1:26 ص

في الوقت الذي يتألم فيه الملايين حول العالم من المآسي التي يحياها ملايين السكان جرّاء الحرب العبثية الحوثية، فإنّ المليشيات ترتكب أبشع صنوف الجرائم وا...

الأربعاء 19 فبراير 2020 12:44 ص

واصلت المليشيات الإخوانية التابعة لحكومة الشرعية، التحركات العسكرية التي تُمثّل تلاعبًا واضحًا وصريحًا ببنود اتفاق الرياض، على النحو الذي يستهدف إفشال...

الأربعاء 19 فبراير 2020 12:10 ص

واصلت المملكة العربية السعودية جهودها الإغاثية في مجال نزع وتفكيك الألغام والقذائف التي زرعتها المليشيات الحوثية، والتي استهدفت تكبيد المدنيين أفدح ال...

الثلاثاء 18 فبراير 2020 11:24 م

لم تقتصر تداعيات الحرب العبثية التي أشعلتها المليشيات الحوثية في صيف 2014 على المواطنين فقط، بل وصلت آثارها إلى الحيوانات أيضًا. ففي محافظة إب، كشفت...

الثلاثاء 18 فبراير 2020 9:50 م

كثّفت المليشيات الحوثية من الإجراءات التي تستهدف التضييق على السكان في المناطق الخاضعة لسيطرتها، من أجل ترهيبهم وكذلك بهدف ابتزازهم وتحصيل أموال باهظة...

الثلاثاء 18 فبراير 2020 8:32 م

في الوقت الذي توجّهت فيه الأنظار إلى اتفاق تبادل الأسرى الموقع بين المليشيات الحوثية وحكومة الشرعية، فإنّ الكثير من الأحاديث قد طرحت نفسها على الساحة...

الثلاثاء 18 فبراير 2020 6:46 م

تصاعدت حدة صراعات الأجنحة التي تنخر في عظام المليشيات الحوثية، وهي تُعبِّر عن تصارع عناصر هذا الفصيل الإرهابي على الأموال والنفوذ. ففي الساعات الماضي...