الحوثي عنف وقتل وترهيبٌ.. ماذا فعلت الزينبيات في فنادق صنعاء؟

السبت 08 يونيو 2019 11:01 م
الحوثي عنف وقتل وترهيبٌ.. ماذا فعلت "الزينبيات" في فنادق صنعاء؟
واصلت مليشيا الحوثي الانقلابية، سياساتها الإرهابية التي تستهدف ترويع المدنيين، ما أدَّى إلى نشر ثقافة الخوف والتطرف.
في أحدث الجرائم الحوثية، اقتحمت المليشيات بعض الفنادق في صنعاء في الأيام الأخيرة، بحسب مصادر صنعاوية قالت إنّ عناصر الحوثي، ومعهم مجموعة من كتائب الزينبيات اقتحمت بعض الفنادق للتحقيق مع النزلاء بهدف التأكد من هويتهم.
ومع استمرار سيطرة المليشيات الحوثية على صنعاء، يستمر الحوثيون في انتهاك حقوق الإنسان، والتضييق على المدنيين وتوسيع دائرة الانتهاكات في ظل غياب شبه تام لدور المنظمات الحقوقية والدولية.
الكشف عن هذه الجريمة تندرج ضمن الإرهاب الحوثي التي تمثّل "الزينبيات" أحد أهم أسلحته، وأبرزها التجسُّس والاختطاف وصولاً إلى "الابتزاز الجنسي".
ومؤخراً، جنّدت المليشيات الانقلابية عدداً من الفتيات (الزينبيات) للقيام بدور استخباراتي يعتمد على رصد الناشطين المناهضين للحوثيين.
العديد من التقارير رصدت مهمة "الزينبيات"، التي تتمثّل في الدخول في علاقات من الناشطين لاستدراجهم ومعرفة توجهاتهم واستقطابهم أو استدراجهم إلى أفعال مشينة لابتزازهم للتعاون مع المليشيات، باستخدام تقنيات حديثة في التصوير والتسجيل.
وانتشر مقطع فيديو عبر موقع "تويتر"، ظهرت فيه إحدى المجندات تقول إنّها كانت تعمل مع المليشيات الحوثية، وكشفت أنّ عشرات الحسابات على منصات التواصل الاجتماعي، بأسماء فتيات ينتمين إلى مليشيا الحوثي، ويتقاضين رواتب مقابل هذه الأعمال التي يقمن بها.
وكانت صحيفة "الإندبندنت" البريطانية قد ذكرت أنّ المليشيات الحوثية تواصل استحداث أجهزة أمنية وعسكرية على أساس طائفي من أجل التنكيل بخصومها في المناطق الخاضعة لسيطرتها.
وأوضحت الصحيفة أنّه من بين تلك الأجهزة جهاز أمني نسائي، يطلق عليه "كتائب الزينبيات" وهي عبارة عن كتائب نسائية مدربة تدريبات عالية لتنفيذ الاقتحامات والاعتقالات، وكذلك فض المظاهرات والوقفات الاحتجاجية وتنفيذ العديد من المهام الخاصة كالتجسس والإيقاع بالخصوم.
ولفتت إلى أنَّ هذه الكتائب ليست رسمية بل هي مليشيات نسائية مدربة لتنفيذ عمليات خارج القانون، كما أنه جهاز هلامي من الصعب تتبع قياداته أو معرفة هيكله، وأشارت إلى أنَّ الكتائب مكونة من مجاميع نسائية يتمتعن بولاء مطلق لمليشيا الحوثي وفكرها، كما يتم قيادة تلك المجاميع من نساء يجرى اختيارهن على أسس سلالية.
هذه المجاميع - بحسب الصحيفة - مكلفة بقمع التظاهرات والاحتجاجات النسائية وكذلك ملاحقة اليمنيات في صالات الأعراس واقتحام المنازل، ويقمن كذلك بزيارات للمدارس الحكومية والأهلية وبخاصةً مدارس البنات والأطفال، وينظمن دورات ومحاضرات طائفية تحث على القتال.

التعليقات

تقارير

الأحد 16 يونيو 2019 11:50 م

يواجه اليمن أزمة غذاء طاحنة ليس فقط بسبب الحرب التي تستمر لعامها الخامس من دون أمد سياسي للحل ما أثر على قدرات البلاد الإنتاجية بشكل عام، ولكن أيضا بس...

الأحد 16 يونيو 2019 11:15 م

طفت أكاذيب جماعة الإخوان التي ترددها يوميا بشأن المجلس الانتقالي الجنوبي إلى السطح بعد أن حاولت تفجير الأوضاع الأمنية في العاصمة عدن، ما دفع الانتقالي...

الأحد 16 يونيو 2019 9:30 م

في وقت تحقق فيه القوات الجنوبية انتصارات متتالية في جبهة الضالع، مازال تحالف الإصلاح والحوثي يحاول أن يلفت الأنظار عن المعركة الرئيسية في أعقاب الهزائ...

الأحد 16 يونيو 2019 8:43 م

تثار حالة من الغموض حول موقف المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفيث، فعلي الرغم من أن الأمم المتحدة دافعت عن مبعوثها وأكدت أنه مستمر في أداء مهام عمله،...

الأحد 16 يونيو 2019 7:42 م

انطلقت امتحانات الثانوية العامة اليوم في صنعاء، في ظل حالة الهياج التي تعانيها مليشيا الحوثي في ظل الخسائر اليومية التي تتلقاها في معركة الضالع، وهو م...

الأحد 16 يونيو 2019 6:59 م

تسعى أذرع عديدة داخل الشرعية للبحث عن أدوار لا وجود لها في معركة الضالع التي تقودها القوات الجنوبية ببسالة في مواجهة الانقلاب الحوثي، وبالرغم من أن جم...

الأحد 16 يونيو 2019 6:01 م

رأي المشهد العربي يوماً بعد يوم، تواصل مليشيا الحوثي، ارتكاب أبشع صنوف الانتهاكات ضد الأطفال، وهي معاناة مستمرة منذ أن أشعل الانقلابيون الحرب العبثية...

الأحد 16 يونيو 2019 12:36 ص

"4320 يوماً بين الحوائط الأربعة الشهيرة، جدرانها كانت شاهدةً على تلك الليالي القاسية، دفع ثمناً وصل إلى 12 عاماً من حريته، عوقب لدفاعه عن وطنه وأرضه و...