صدامات جريفيث والشرعية.. الطرف الثالث الذي عمَّق الأزمة المستعصية

السبت 15 يونيو 2019 5:19 م
صدامات جريفيث والشرعية.. " الطرف الثالث " الذي عمَّق الأزمة المستعصية
بلغت العلاقة بين الرئيس عبد ربه منصور هادي والمبعوث الأممي إلى اليمن مارتن جريفيث، طريقاً مسدوداً، أعادت معه الحديث عن رحيل الدبلوماسي البريطاني من منصبه.
"الشرعية" ترى أنّ جريفيث التف على اتفاق السويد بعد أن عجز تماماً عن تحقيق أي تقدم بتنفيذ نصوصه، في محاولة منه لتحقيق نجاح وظيفي يُظهره على خلاف المبعوثين السابقين المغربي جمال بنعمر والموريتاني إسماعيل ولد الشيخ.
وبات يُنظر إلى جريفيث بأنّه تحوّل من وسيط محايد بين طرفي الصراع إلى طرف ثالث، حسب اتهامات "الشرعية" التي تُكرر بين حين وآخر اعتراضاتها على إدارته للملف.
الأزمة بدأت مع مباركة جريفيث خطة الانتشار أحادية الجانب من الحوثيين في ميناء الحديدة، ومينائي راس عيسى والصليف، من دون اتفاق أو إشراف من ممثلي الحكومة في لجنة إعادة الانتشار التي تشكلت وفق اتفاق السويد.
في هذا السياق، كشفت مصادر رئاسية أنّ جريفيث تجاهل مراراً مطالب "الشرعية" فيما يتعلق باتفاق السويد، وكان يعتقد بأنَّ هادي ضعيفاً، وعبره سيمرر أي خطوات. 
المصادر أشارت كذلك إلى أنّ هادي تحدّث مع جريفيث خلال لقاءات سابقة، بأن تطبيق الحديدة لا بد أن يتم وفق نصوص الاتفاق، وعدا ذلك فالأمر مرفوض. 
جريفيث لم يأخذ مطالب الرئاسة بجدية، وكان همه الأكبر - بحسب المصادر - تنفيذ صوري للمرحلة الأولى من اتفاق الحديدة، لكن في الحقيقة كان فاشلاً، ولم يصل إلى تفاهمات مع الحوثيين لإخراج مخزون القمح من مطاحن البحر الأحمر. 
وفي مايو الماضي، رفض هادي مرارًا استقبال جريفيث، وأعقبها بخطاب للأمين العام الأمم للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش يشكو فيه "تجاوزات" المبعوث الأممي.
وانتقد الخطاب أيضًا ما أسماه "سوء فهم جريفيث لطبيعة النزاع الدائر في اليمن، وخاصة العناصر الأيديولوجية والفكرية والسياسية لميليشيا الحوثي".
كما طلب هادي من جوتيريش مراجعة "انتهاكات جريفيث والرد عليها بناءً على ذلك"، محذرًا من أن الحكومة اليمنية لن تتسامح مع استمرار تعيين جريفيث في منصبه ما لم تتوقف الانتهاكات.
ووفق مصادر أممية، فإن جريفيث وصل حينها لطريق مسدود، وفكر جديًّا بالاستقالة قبل أن يقترح عليه مساعدوه التأني، وترتيب زيارة جديدة إلى الرياض؛ حيث يقيم هادي، لإعادة العلاقات بين الجانبين.
لكنّ هادي من جديد رفض استقباله، لتوفد الأمم المتحدة وكيلة الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون السياسية، روزماري ديكارلو، التي أجرت مشاورات مع الرئيس اليمني قبل أيام.
 وبعد ساعات من لقاء ديكارلو بهادي، قال مدير مكتب الرئاسة عبدالله العليمي، إن الرئاسة تلقت ضمانات من الأمم المتحدة، بالتزام جريفيث، بتنفيذ اتفاق الحديدة بـ"شكل صحيح".
وأضاف العليمي، في تغريدات عبر "تويتر"، أن "اللقاء كان بناءً ومثمرا، وتناول كافة القضايا المتعلقة بمشاورات السلام، إضافة إلى مناقشة العودة إلى التنفيذ الكامل لاتفاق السويد".

التعليقات

تقارير

الخميس 17 أكتوبر 2019 8:32 م

"في لحظات فارقة، ربما تكون الأهم في تاريخ الدولة، تحتشد جموع الشعب وراء قادتها، مُسطِّرةً ملحمة تكاتف، تعتبر خط الدفاع الأول عن الوطن، أمنه واستقراره،...

الخميس 17 أكتوبر 2019 6:54 م

لا تتوقّف المليشيات الحوثية عن استهداف قطاع التعليم عبر نشر طائفيتها القادمة من إيران من جانب، أو حرمان ملايين الأطفال من بيئة تعليمية مناسبة. المليش...

الخميس 17 أكتوبر 2019 6:01 م

رأي المشهد العربي يحمل حوار جدة، بين المجلس الانتقالي الجنوبي وحكومة الشرعية نقطة شديدة الأهمية فيما يتعلق بالحرب على المليشيات الحوثية، التي استفادت...

الخميس 17 أكتوبر 2019 5:24 م

كشفت الساعات الماضية لتعامل حكومة الشرعية، الخاضعة لسيطرة حزب الإصلاح الإخواني الإرهابي، عن حجم انقسام حاد داخل هذا المعسكر، لا سيّما في ظل التأكيدات...

الخميس 17 أكتوبر 2019 4:24 م

واصلت المليشيات الإخوانية التابعة لحكومة الشرعية، والتي يقودها الإرهابي علي محسن الأحمر، إجرامها البشع ضد الشعب الجنوبي، وتحديدًا في محافظة شبوة. الم...

الخميس 17 أكتوبر 2019 3:21 م

في الوقت الذي تحتضن فيه دولة قطر أجندة حزب الإصلاح الإخواني الإرهابي، لم تنسَ الدوحة أن تُكثِّف دعمها للمليشيات الحوثية، ضمن مؤامرة تستهدف التحالف الع...

الخميس 17 أكتوبر 2019 2:34 م

"تعذيب بالكهرباء، اقتلاع أظافر، غرز مسامير في الجسد".. جزءٌ من هول ما يتعرَّض له المختطفون المعتقلون في سجون مليشيا حزب الإصلاح الإخواني، التي يعتبرها...

الخميس 17 أكتوبر 2019 1:16 م

بينما مثّل اتفاق السويد، الذي تمّ توقيعه في ديسمبر من العام الماضي، نُظر إليه بأنّه سيكون الخطوة الأولى على مسار الحل السياسي، لكنّ الخروقات المتتالية...