أهوال اليمن بين الإرهاب الحوثي والعبث الإخواني والصمت الأممي

الخميس 20 يونيو 2019 4:45 م
"أهوال اليمن" بين الإرهاب الحوثي والعبث الإخواني والصمت الأممي

عندما يؤرِّخ التاريخ يوماً لأهوال اليمن، سيذكر بين صفحاته طرفاً (مليشيا الحوثي) عاث في الأرض قتلاً وإفساداً، وآخر صمت على كل جرائمها (الأمم المتحدة)، وثالثاً باع القضية وارتمى في أحضان مصالحه الضيقة (إخوان الشرعية).

برنامج الأغذية التابع للأمم المتحدة هدّد بوقف العمل وتقديم المساعدات للمستفيدين في مناطق سيطرة الحوثيين بسبب قيام المليشيات بسرقة هذه المساعدات وتحويلها لما يسمى المجهود الحربي وللمتعاونين معهم فقط.

اختار البرنامج التابع للأمم المتحدة، الحل السهل عليه والأبشع على غيره، فإذا كان يرى مدير البرنامج ديفيد بيزلي أنّه بذلك يوقف عبث الانقلابيين بالمساعدات فإنّه في الوقت نفسه يضفي مزيداً من المعاناة للمأساة الحادة التي يعيشها اليمن.

في حال نفذ البرنامج تهديده وأوقف عملياته في المناطق الخاضعة لسيطرة المليشيات الحوثية بسبب عمليات الفساد التي يقومون بها، ينتظر أن يعاني نحو عشرة ملايين إنسان في هذه المناطق، ويحرمون من المساعدات الغذائية.

المسؤول الأممي أشار إلى أنّ البرنامج إذا لم يتلقَ ضمانات من مليشيا الحوثي، فسيبدأ بتعليق المساعدات الغذائية تدريجيًّا خلال بضعة أيام.

وعلى الرغم من عديد المناشدات التي وُجِّهت للمجتمع الدولي للتدخُّل من أجل إيقاف العبث الحوثي بملف المساعدات، إلا أنَّ وقف المساعدات وتجويع ملايين جدد من اليمنيين أمرٌ غير مقبول، لا سيّما أنّ الأزمة الراهنة بلغت مراحل متأخرة من التدهور، وبالتالي لم تعد تحتمل مزيداً من التأزم.

المجتمع الدولي عليه إتباع حملة تصحيح عاجلة لا تقتصر فقط على إيقاف التلاعب الحوثي بالمساعدات سواء بتوزيعها على عناصرها فقط أو بيعها في السوق السوداء لتمويل حربها العبثية التي أشعلتها منذ صيف 2014، بل كذلك الضغط على الحوثيين لوقف الخروقات المتواصلة لاتفاق السويد وإلزام المليشيات للانخراط في عملية حل سياسي.

إن أرادوا خيراً لليمن كذلك، يتوجّب أن تشمل حملة التصحيح كذلك الطرف الثالث من مثلث المأساة، وهذا الضلع متمثّلٌ في حزب الإصلاح، الذراع السياسية لجماعة الإخوان الإرهابية، الذي يملك نفوذاً كبيراً في الحكومة الشرعية، يعمل من خلاله على تحقيق مصالحه الضيقة.

"الإصلاح" ليس فقط متهماً بأنّه السبب في تأخير حسم الكثير من المعارك في مواجهة الحوثيين، بل هو السبب في تردي الأوضاع في المناطق المحررة، كما أنّ الحزب منخرطٌ في تحالف ذي سُمعة سيئة، مع المليشيات الحوثية، يعمد من خلاله إلى إطالة أمد الأزمة بغية تحقيق مصالحه.

"الضغط على الحوثيين"، و"إتباع الأمم المتحدة استراتيجية تردع المليشيات من جانبٍ وتعمل على تقديم المساعدات لمن هو في أشد الحاجة إليها"، و"استئصال نفوذ حزب الإصلاح" هي جميعها عناصر خطة مواجهة باتت مطلوبة أكثر من أي وقتٍ مضى، لعبور الخطوة الأولى من الحرب على المأساة الإنسانية.

التعليقات

تقارير

الخميس 18 يوليو 2019 1:26 ص

يعيش الصيادون العاملون بمنطقة كورنيش العاصمة القطرية الدوحة واقعا مأساوياً، بسبب إهمال الحكومة تطوير منطقة فرضة الكورنيش، وهو ما يتسبب في عدم تمكنهم م...

الخميس 18 يوليو 2019 12:16 ص

نفّذت مليشيا الحوثي الانقلابية، تهديدها بالتصعيد في هجماتها عبر الطائرات من دون طيار (مسيّرة) التي تشنها على أهداف مدنية في السعودية، في استراتيجية ثن...

الأربعاء 17 يوليو 2019 11:21 م

يوماً بعد يوم، تثبت دولة قطر عبر أذرعها الإرهابية أنّها بمثابة سرطان ينخر في العظام العربية، عبر تحركات خبيثة تعمل على تحقيق أهدافها. الدوحة كثّفت في...

الأربعاء 17 يوليو 2019 10:01 م

"بالسلاح يمكنك الجلوس على كرسي الحكم، لكن لا يمكنك البقاء طويلاً".. لم تدق هذه المقولة التاريخية للسياسي السوفيتي الشهير بوريس يلتسين مسامع الحوثيين،...

الأربعاء 17 يوليو 2019 8:28 م

تواصل دولة قطر مخططاتها الإرهابية الرامية إلى غرس بذور الإرهاب والتطرف في مناطق مختلفة باليمن، لا سيّما في تلك المناطق التي تتمتّع فيها بنفوذ كبير، وف...

الأربعاء 17 يوليو 2019 7:35 م

في الوقت الذي يشن فيه حزب الإصلاح، ذراع جماعة الإخوان الإرهابية في اليمن، حملة شعواء على الدور الإماراتي، فقد أشاد خبراء إغاثة دولية بالجهود التي تقوم...

الأربعاء 17 يوليو 2019 6:00 م

رأي المشهد العربي بينما كان المبعوث الأممي مارتن جريفيث جالساً أمام عبد الملك الحوثي، يبحثان مسار السلام المتعثر، كانت أسلحة المليشيات تصدح في مكان غ...

الأربعاء 17 يوليو 2019 5:24 م

تقدِّم المملكة العربية السعودية دوراً إغاثياً مهماً في اليمن، إلى جانب قيادتها للتحالف العربي، في مواجهة مليشيا الحوثي الانقلابية، والآثار المروعِّة ا...