هنيئا لك التكريم يا هوريكين!!

نشرت «الأيام» في الصفحة الأخيرة من عددها الصادر يوم الثلاثاء، الموافق 3 سبتمبر 2019م خبراً موسوماً بـ (منح وسام الاستحقاق لكلب أنقذ رئيس أمريكا السابق)، ورد في سياق الخبر أن منظمة خيرية بريطانية معنية برعاية الحيوانات تعتزم تكريم كلب أمريكي في أكتوبر القادم، والكلب يدعى "هوريكين" الذي وصف بأنه بطل وتجسدت بطولته في منعه متسللاً إلى البيت الأبيض الأمريكي من الوصول إلى الرئيس وقتها "باراك أوباما" في أكتوبر 2014م، والوسام الذي سيمنح لهوريكين يعادل وسام الإمبراطورية البريطانية Member OF British Empire (MBE).
خاض هوريكين معركة شرسة مع المتسلل الذي وجه عدة لكمات قوية إلى وجهه (وكان لها تأثير كبير تسبب في تقاعده المبكر عام 2016)، إلا أن هوريكين أمسك بذراعه اليمنى وشل حركته من توجيه اللكمات وأوقعه أرضا، وجاءت حراسات البيت الأبيض بعد سيطرة هوريكين على المتسلل.
أقول للكلب البطل هوريكين: هنيئاً لك هذا التكريم لأنك أديت واجبك بأمانة وأبديت بل واستمت في إفشال عملية التسلل وعواقبها الوخيمة، والأمانة ياهوريكين عملة نادرة في هذه الأيام، لأن عرابدة نجدهم هنا وهناك قد خانوا أمانتهم واستخدموا السلاح لحفظ الأمانة وفق ما هو مطلوب منهم إلا أنهم استخدموا السلاح لخيانة الأمانة وأصبح كل شيء في نظرهم أو قاموسهم، وهو قاموس موحد لدى البلاطجة، والبلطجة لا دين لها ولا جنسية ولا ملة.
أذكرك ياهوريكين بحكاية الكلبة "سوسن" عندنا في عدن في منتصف عام 1967 في قسم A/4 في مدينتنا الشيخ عثمان ومع وقت الظهيرة والكلبة سوسن مرابطة عند باب سيدها المرحوم صالح علي عفارة، من مهندسي إذاعة عدن القدامى 1954، والكلبة تحمل تصريحاً (Licence) رسمياً مرت دورية بريطانية راجلة فنهضت من وقعها ونبحت ولفتت نظر أصحاب الدورية البريطانية فأطلق أحدهم النار عليها وكانت الإصابة خفيفة واتصلت الأسرة بعميدها صالح عفارة الذي استأذن المسئول عنه الذي أبدى قلقاً على الكلبة سوسن. وصلت سيارة بريطانية خاصة ونقلت سوسن للعلاج وكانوا يحضرون يومياً لتقديم الغذاء لها وبعد كل يومين يأخذونها للعلاج.
تلقى المهندس صالح عفارة عبر مدير الإذاعة اعتذار وأسف قائد القاعدة البريطانية على الحادث المؤسف الذي تعرضت له سوسن التي مارست حياتها الطبيعية من العام 1967 حتى العام 1970م، أتدري ياهوريكين ما الذي حدث؟ لقد دس أحد الجيران المسلمين سماً في طعام وقدمه لسوسن التي أكلت الطعام بحسن نية، لأنه من جار مسلم وفاضت روح سوسن شاكية لربها ظلم العباد.
ياهوريكين.. ماذا تقول في الجنود البريطانيين وقيادتهم؟ وماذا تقول للجار المسلم الذي دس السم لها في الطعام؟
هنيئاً لك مرة أخرى ياهوريكين ولا غفر الله للمسيئين قتلة الأنفس البريئة!!​

التعليقات