اللواء أحمد بن بريك .. ذروة راحته في صراحته

اللواء أحمد سعيد بن بريك ، عضو هيئة رئاسة المجلس الانتقالي الجنوبي رئيس الجمعية الوطنية للمجلس الانتقالي الجنوبي شخصية وطنية بارزة تمتعت وتتمتع بحضور محسوس وملموس استطاعت كسب احترام من يتعامل معها حتى يوم السبت ، 28  سبتمبر 2019م عندما ترأس اجتماع الهيئة الادارية للجمعية الوطنية في مقر الجمعية بالتواهي ...

تمكن الرجل من اسقاط الحاجز أو الحائط الرابع في تعامله مع زملائه في كافة المواقع لأنه يتعامل بشفافية وصراحة واكتشفت ان الرجل لا يقدم لك قرص الدواء الا مغلفا بالشكولاتة لأنه حفرة اللواء احمد سعيد بن بريك يوصلك الى ما يريد لترى بأم عينيك الخطأ او الأخطاء التي ارتكبتها بقالب ساخر تغلب عليه روح النكتة...

اللواء أحمد سعيد بن بريك ظهر في محطات ساخنة بدأها في أركان القوات المسلحة وادارة محافظة حضرموت ثم في قيادة المجلس الانتقالي الجنوبي فهو الرجل الذي أشير إليه بالبنان 

في تحرير محافظة حضرموت من قوى الاحتلال ودخل الرجل في المحظور الأكبر وهي "ثروة النفط " المحصورة في دائرة مغلقة من النافذين الكبار ، الا ان ونزاهته وشجاعته في الميدان 

والمكتب قد أوصدت في وجهه فرص البقاء في الموقع وكان المطلوب منه ان يغمض عين ويفتح اخرى كي يحظى بنصيبه من التورتة ..

اللواء أحمد سعيد بن بريك اتبرى مدافعا عن ارض الجنوب زعن عدن عندما تحمل مسؤولية الجانب العسكري عندما تعرضت عدن ومداخلها للتآمر والعدوان وقائد القطاع العسكري على أكمل وجه وبروح الفيلد مارشال مرنت عمري ، بكل معركة العلمين في مواجهة القائد العسكري رومل..

يحسب اللواء احمد سعيد بن بريك ان متعته يجدها بالطول والعرض عندما يتناول قضايا كل الاجتماعات بدءا من أول اجتماع للجمعية الوطنية الجنوبية يوم 8  يوليو 2018م تحت شعار

"من أجل استعادة الدولة والاستقلال وقيام دولة جنوبية فيدرالية حديثة " وحتى آخر اجتماع عقدته الجمعية الوطنية يوم السبت الماضي 28  سبتمبر 2019 م ..

يحسب للواء بن بريك تمتعه بالصراحة وسعة الصدر في تعامله مع جنوبيين آخرين من خارج المجلس الانتقالي الجنوبي وينظر لذلك بعقلانية ومنظور ابعد لان الطرف بل والاطراف الاخرى جنوبية على قاعدة " لعل وعسى" ويحمل اللواء بن بريك وعلى الدوام جرسا وإذا كان الروائي العالمي إرنست همنغواي قد سأل "لمن تقرع الاجراس؟" فان اللواء بن بريك 

قد جاوز همنجواي لأنه يقرع بين الحين والحين لأن هناك قضية مقدسة وهي قضية الجنوب ، الا ان الرجل يحمل أيضا مجسم لاكتشاف الألغام في الحقول الواسعة التي يسير فيها الجنوبيون ...

سعدت كثيرا في لقاء السبت للصراحة المطلقة والتعليقات الساخرة والبيانات الدقيقة التي قدمها اللواء أحمد سعيد بن بريك وهو يطلعنا ويطلع القيادة على كل المستجدات ويحدد المحاذير وصدقوا في لن هذا الرجل الكاريزمي يجد ذروة راحته في صراحته ... كان الله في عونك ايها الرجل الطيب ، اّمين !!

 

التعليقات