تفتيت التحالف القطري التركي الإيراني يبدأ من المهرة

الثلاثاء 18 فبراير 2020 7:01 م
تفتيت التحالف القطري التركي الإيراني يبدأ من المهرة

رأي المشهد العربي

تشهد محافظة المهرة تحركات متزايدة لمرتزقة قطر وتركيا وإيران، وأسفرت تلك التحركات عن محاولة استهداف قوات التحالف العربي، أمس الاثنين، عبر نصب كمين للقوات التي كانت في طريقها إلى منفذ شحن، قبل أن يتمكن التحالف العربي من التصدي للكمين وإفشاله.

جاء ذلك الحادث بعد عام تقريباً من تمويل قطر لإنشاء تكتل إرهابي يسمى "بمجلس الإنقاذ"، والذي تنتمي قياداته المحلية لتنظيم الإخوان والمليشيات الحوثية وآخرين موالين لإيران وحزب الله اللبناني، وهو التحالف الذي تبنى موقفاً مناهضاً للتحالف العربي ويحاول تمهيد الأرض لارتكاب مزيد من العمليات الإرهابية التي تكون بمثابة نقطة انطلاق للتحالف التركي القطري الإيراني في الجنوب.

عملت قطر وتركيا وإيران على تغذية هذا التحالف بشكل ملفت خلال الفترة الماضية، وقام محور الشر بإنشاء مواقع وقنوات إخبارية تدعم أنشطته الإرهابية والتي حاولت الزج بالمواطنين في عمليات عسكرية مسلحة ضد قوات التحالف، وكذلك فإن هذا المجلس تبنى دعوات حوثية لمواجهة التحالف العربي والمملكة العربية السعودية.

وخلال الأشهر الماضية أضحت محافظة المهرة والتي تشكل البوابة الشرقية للجنوب وكراً لأنشطة استخباراتية "قطرية تركية إيرانية" عبر ضباط مخابرات تابعين لتلك البلدان، وكشفت معلومات حصل عليها "المشهد العربي" في وقت سابق عن دخول ثلاثة ضباط أتراك إلى المحافظة عبر منفذ شحن، بحجة المشاركة في أعمال الإغاثة بعد إعصار لبان.

وكذلك، جرت لقاءات نظمها ضباط مخابرات قطريين وإيرانيين بقيادات إخوانية من المهرة وشبوة، مع تواجد خلايا يديرها حزب الله في لبنان، وأخرى يشرف الحوثيون عليها.

من يتابع الأوضاع على الأرض في المهرة يدرك أن محور الشر يسعى إلى تدشين تحالفه في الجنوب انطلاقاً من تلك المحافظة، وأن تواجد هذا الكم من القيادات الاستخباراتية والأمنية يبرهن على أن المحافظة قد تكون بمثابة غرفة عمليات تخطط وتنفذ عمليات إرهابية داخل المحافظة وخارجها.

سيكون مطلوباً من قوات التحالف العربي أن تضاعف من تواجدها في المحافظة التي تحاول قطر تحويلها إلى ممر لتهريب السلاح إلى الجنوب، لدعم مليشيات الإخوان الإرهابية وكذلك تخفيف الجبهات على المليشيات الحوثية الإرهابية التي تتلقى الهزيمة تلو الأخرى في جبهة الضالع.

يمكن القول بأن تفتيت مخططات محور الشر يبدأ من المهرة وأن هزيمة المشروع القطري الإيراني التركي في تلك المحافظة سيجنب الجنوب شروراً عديدة من الممكن أن تشكل تهديداً للأمن القومي الجنوبي خلال الفترة المقبلة، وهو ما يتطلب جهودا مضاعفة من القوات المسلحة الجنوبية أيضاً لإفشال تلك المؤامرات.

التعليقات

تقارير

الاثنين 06 أبريل 2020 12:20 ص

بعكس جميع حكومات العالم تسعى مليشيا الحوثي إلى استغلال انتشار فيروس كورونا سياسياً لتحقيق أهدافها واستكمال مخططاتها الإرهابية، إذ عملت على استغلال الج...

الأحد 05 أبريل 2020 11:34 م

تحاول المليشيات الحوثية التقارب بشكل أكبر مع عناصر الإصلاح في محافظة تعز، وذلك من أجل تشكيل تحالف ثنائي بين الطرفين لاختراق الجنوب واستهداف العاصمة عد...

الأحد 05 أبريل 2020 10:37 م

على مدار الشهرين الماضيين ركزت مليشيا الحوثي الإرهابية هجماتها على المدنيين بمحافظة الحديدة واستهدفت مساكنهم بصورة مباشرة، وبدا أن تلك الجرائم تستمر ب...

الأحد 05 أبريل 2020 9:46 م

ارتكبت مليشيا الحوثي الإرهابية حادثاً أليماً، اليوم الأحد، بعد أن استهدفت سجن النساء في محافظة تعز، ما أدى إلى مقتل خمس سجينات وإصابة 28 آخرين، وهو ال...

الأحد 05 أبريل 2020 8:50 م

تعامل المجلس الانتقالي باحترافية شديدة في مواجهة انتشار فيروس كورونا المستجد، وهو ما لاقى ترحيباً شعبياً واسعاً في المحافظات الجنوبية بالإضافة إلى أن...

الأحد 05 أبريل 2020 7:58 م

تحولت محافظة تعز التي كانت بمثابة شعلة ثقافية مشتعلة إلى وكر للقتل والتعذيب من قبل مليشيات الإصلاح التي تحاول توظيف المحافظة لتكون نقطة انطلاق نحو جرا...

الأحد 05 أبريل 2020 7:14 م

حاولت مليشيات الشرعية استباق التهدئة التي تحاول جهات دولية عدة الوصول إليها في اليمن بحشد قوات جديدة إلى محافظة شبوة، وذلك استمراراً لخرقها اتفاق الري...

الأحد 05 أبريل 2020 6:01 م

رأي المشهد العربي خمسة أشهر كاملة مرّت على اتفاق الرياض، ولا يزال هذا المسار الذي أجمع العالم على أهميته يتعرض للخروقات من قِبل المليشيات الإخوانية ا...