القفيش جنوبي منا وفينا

أسر القوات الجنوبية للعميد سيف القفيش قائد اللواء ١١٥ بجيش الشرعية في أرض المعركة يؤكد أنه رجل حرب يجب أن يحترم ويتم التعامل معه بكل أخلاقيات المعاملة الحسنة المطلوبة مع الأسرى كيفما كانوا ووفق قيم التعامل الديني والإنساني المنصوص عليها بكل الشرائع الدينية والوضعية و المواثيق والقوانين الدولية، حتى تصل رسالة تسامح القوات الجنوبية إلى بقية المغرر بهم ومن استغلت حاجتهم للعودة إلى أهلهم وجادة الصواب ولكي يعرف العالم أن في الجنوب جيش دولة يحترم كل المعاهدات الدولية المتعلقة بالأسرى، خلافا لأي مليشيات تعتزم التباهي باهانة الأسري او إساءة معاملتهم.

في تقديري الشخصي أن القفيش رجل حرب يجب أن يحترم،وليس عيبا أن يؤسر طالما وقد قبل المشاركة في خوض تلك الحرب بعض النظر عن صوابية موقفه من خطأه، فمن يعرف أنه قد يكون سلم نفسه لأهله وناسه، لعدم قناعته بخوض تلك الحرب العبثية العدوانية على أهله الجنوبيين والتي لم يسبق له أن هدد وتوعد وارعد وأزبد قبلها باقتحام عدن، كما يفعل غيره من القادة الشرعجيين الهاربين في الخارج او النائمين بمنازلهم الآمنة.

وعليه ينبغي اخي القائد والجندي الجنوبي،، أن تعرفا جيدا أن الحرب قد تكون احيانا فرصة لإظهار وجهك الانساني الحقيقي لخصمك مهمن كان وكذلك للعالم أجمع، فاحرص على اغتنامها ليعرف الآخرين مستوى إنسانيتك إلى جانب بطولات الانتصارات المشرفة التي يعلم القاصي والداني بتحقيقك لها في كل جولات الحرب المختلفة، انطلاقا من عقيدتك الوطنية الراسخة في الدفاع عن أرضك وطنك وأهلك الجنوبيين.

التعليقات