همس اليراع

الأتراك قادمون

لم يعد خافياً على أحد تلك الأنشطة المحمومة لسلطة الباب العالي في منطقة بحر العرب وخليج عدن والبوابة الجنوبية للبحر الأحمر وما جاورها، وهذه الأنشطة والتحركات لا تأتي بمعزل عن المشروع العثماني الكبير القديم الجديد، القادم بعباءة تركية علمانية معاصرة، ترتدي الكرفتة والبنطلون وتكتب خططها وأجنداتها بالأحرف اللاتينية، وهو المشروع الممتد من شمال شرق سوريا إلى غرب ليبيا ومن منطقة الخليج العربي عابراً بحر العرب وخليج عدن حتى القرن الأفريقي.

قبل أشهر تداول ناشطو التواصل الاجتماعي مقطعاً متلفزاً لسياسيٍ يمني كبير يمتدح فيه زمن الاحتلال التركي لليمن وينسب لهذا الاحتلال منجزات علمية وتكنولوجية وخدمية وأكاديمية قال أن العثمانيين صنعوها أثناء احتلالهم لليمن، وهذا ليس مقام مناقشة صحة أو عدم صحة ما أورده ذلك السياسي الرسمي، وقد كان يمكن لهذا المقطع أن يمر مثله مثل آلاف المنشورات والمقاطع والوسائط التي تتناقلها وسائل التواصل لو لم يكن صاحبه هو الذراع الأيمن لنائب رئيس الجمهورية اليمنية المقيم في العاصمة العربية السعودية الرياض ضيفاً معززا مكرماً منذ ست سنوات، وصاحب صفة دبلوماسية يمنية رفيعة لدى دولة السلطان العثماني الجديد.

الدعوات الرسمية للتدخل التركي في اليمن لا تقتصر على وسائل التواصل الاجتماعي والمواقع الصحفية المقربة من الشرعية أو الناطقة باسمها ولا على صفحات الدردشات الجماعية بل لقد قام وزراء في حكومة الشرعية بزيارات رسمية إلى اسطنبول وعقدوا صفقات مع نظرائهم الأتراك وبدأت التحركات التركية في سقطرة والمهرة وبعض مناطق شبوة، تارةً تحت يافطة الجمعيات الخيرية والإغاثية وأخرى تحت ذريعة البعثات الإعلامية، ولنا أن نتذكر أن التدخل التركي في ليبيا بدأ من خلال جمعيات خيرية وبعثات استطلاعية صحفية ونعلم كلنا أين أوصل الأتراك القضية الليبية وكم من الدواعش والإرهابيين استأجرتهم تركيا وسفرتهم إلى طرابلس الغرب لصب المزيد من الزيت على نار الأزمة الليبية المشتعلة أصلا.

هذه الرسالة ليست للشعب الجنوبي وقواه السياسية الحية وعلى رأسها المجلس الانتقالي الجنوبي فهم يدركون الكثير من خفايا الأجندة العثمانية ويرفضونها ويقاومونها بوسائلهم الزهيدة، لكنها (أي الرسالة) موجهة بشكل أساسي إلى الأشقاء في التحالف العربي الداعم للشرعية اليمنية، وأخص هنا الأشقاء في المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة وجمهورية مصر العربية.

الأتراك لن يقولوا لنا ولكم هذه ساعة الصفر والآن سنبدأ التدخل فلقدا ومن لم يكتشف تدخلهم بعد فلن يكتشفه إلا بعد أن يستكملوا إنشاء مليشياتهم ، الموجودة أصلاً، ويعلنوا الحرب على اليمن، شمالا وجنوبا وعلى كل دول المنطقة، وحينها لن يكون للندم فائدةً ولا لبيانات التنديدة قيمةً ولا معنىً، ما لم تتظاقر الجهود المشتركة للتحالف العربي وحلفائه الحقيقيين الآن وليس الغد، في قطع الوريد العثماني قبل تمدده إلى كامل الجسد الذي تريدون استعادته من غاصبيه الحاليين والذي قد يختطفه أردوجان وحلفاؤه قبل أن تستعيدوه.
ولله الأمر من قبل ومن بعد

التعليقات