التحالف العربي يحارب خيانات الشرعية وإرهاب الحوثي

الثلاثاء 02 يونيو 2020 6:02 م
التحالف العربي يحارب خيانات الشرعية وإرهاب الحوثي

رأي المشهد العربي

انطلق عصر اليوم الثلاثاء، فعاليات مؤتمر المانحين لليمن، افتراضياً من العاصمة السعودية الرياض وبالشراكة مع الأمم المتحدة بمشاركة 126 جهة بينها 66 دولة و15 منظمة أممية، وثلاث منظمات حكومية دولية، وأكثر من 39 منظمة غير حكومية، بالإضافة إلى عدد آخر من المنظمات الإغاثية العربية والدولية، في محاولة للتعامل مع الأوضاع الإنسانية المتدهورة في مناطق عديدة، تحديداً في أعقاب انتشار فيروس كورونا.

مبادرة المملكة العربية السعودية التي تقود التحالف العربي بالتعاون مع دولة الإمارات العربية المتحدة، جاءت في وقت تخلت فيه الكثير من المنظمات الإغاثية عن أدوارها الإنسانية في اليمن، بعد أن شهدت السنوات الماضية الكثير من وقائع سرقة المساعدات وتطويعها لصالح أجندات سياسية بعيدة عن الهدف الإنساني الأسمى منها.

وبدا أن الأبرياء يواجهون حرباً طاحنة منذ ست سنوات، مع شن مليشيا الحوثي الإرهابية المدعومة من إيران عدوانها على المواطنين، وفي الوقت نفسه، يواجهون حرباً إنسانية وخدمية تستهدف تصفيتهم من دون كلفة عسكرية، في هدف تتشارك فيه المليشيات الحوثية مع نظيرتها الإصلاحية الإرهابية المهيمنة على الشرعية، لأن الطرفين تورطا في جرائم سرقة المساعدات المقدمة من جهات عدة، وهو ما تطلب تغييراً تكتيكاً في أدوار عاصفة الحزم التي انطلقت في العام 2015، وركز التحالف العربي على الجهود الإنسانية باعتبار أنها جزء لا يتجزأ من جهود إحلال السلام في اليمن.

المليشيات الحوثية من جانبها اعتبرت أن تدهور الأوضاع الإنسانية يعد بمثابة انتصاراً مهماً لها، لأنها دفعت بالكثير من المواطنين للفرار من مناطق نفوذها إلى المحافظات المحررة، وهو ما يساعدها على تحقيق رغبتها في إحداث تغير ديموغرافي في مناطق سيطرتها بحيث تمكن أنصارها، بجانب أنها عطلت كثير من الخدمات الحكومية لصالح حكومتها غير المعترف بها دولياً والتي لا تحظى بأي شرعية على الأرض، وأغلقت المستشفيات وحولتها إلى ثكنات عسكرية، وحولت التعليم إلى ما يشبه الدورات الطائفية التي تخدم توجهاتها، وأفرز ذلك الوضع عن تضاعف نسب الجهل والفقر والمرض خلال السنوات الأخيرة.

وفي المقابل فإن الشرعية تقاعست عن أداء مهامها الخدمية والإنسانية بحق المواطنين، وتعرضت الخدمات العامة لأسوء مؤامرة منذ سنوات طويلة بعد أن جرى تجريفها من قدراتها المادية والبشرية، بل أن الكثير منها أضحى أسيراً لتوجهات وزراء الشرعية السياسية، لأن كل وزير عمل على تشغيل وزارته بما يحقق مصالح الجهات التي تدعمه.

ولعل قرار المدعو الجبواني الذي عاقب أبناء الجنوب بإيقاف العمل بديوان وزارة النقل واستمر ذلك لعدة أشهر، وهو أمر تكرر في كثير من الوزارات والهيئات الأخرى ما أدى في النهاية إلى وضع إنساني واقتصادي وصحي بالغ الصعوبة، وتطلب تدخلاً عاجلاً للتعامل معه.

التحالف العربي من خلال مؤتمر المانحين يسعى لمحاربة خيانات الشرعية وإرهاب المليشيات الحوثية الذي دفع الأبرياء إلى حافة الموت جوعا أو مرضا، في وقت يدرك فيه التحالف العربي ضرورة تخفيف المعاناة الإنسانية لمنع تجار الحروب من التلاعب بمآسي الأبرياء.

التعليقات

تقارير

الثلاثاء 07 يوليو 2020 1:05 ص

تسعى المليشيات الحوثية إلى إحداث فوضى اجتماعية في مناطق نفوذها بما يمكنها من السيطرة على المواطنين في تلك المحافظات وشغلهم بالقضايا الحياتية التي يهتم...

الثلاثاء 07 يوليو 2020 12:00 ص

أعلن المشروع السعودي لنزع الألغام، (مسام)، نزع 172 ألف و823 لغمًا وذخيرة غير منفجرة وعبوة ناسفة زرعتها المليشيات الحوثية منذ انطلاقه، وحتى الثاني من ي...

الاثنين 06 يوليو 2020 11:02 م

استغلت المليشيات الحوثية غياب الأمم المتحدة بعد سحب لجان المراقبة الأممية لاستهداف المدنيين بشكل ممنهج وذلك ضمن ضغوطاتها التي تمارسها على المبعوث الأم...

الاثنين 06 يوليو 2020 10:02 م

منذ أن حققت القوات المسلحة الجنوبية انتصارات متتالية في محافظة أرخبيل سقطرى وتمكنت من طرد مليشيات الإخوان بمعاونة أبناء المحافظة البواسل تبحث الشرعية...

الاثنين 06 يوليو 2020 9:05 م

حاولت مليشيات الإصلاح التغطية على الدعم القطري لمعسكرات تدريب الإرهابيين في تعز وشبوة، وذلك من خلال اللجوء إلى المراوغات الإعلامية عبر تصريحات أدلى به...

الاثنين 06 يوليو 2020 8:03 م

تجد الشرعية نفسها في مأزق بعد أن طالت فترة مفاوضات اتفاق الرياض والتي بدأت بشكل فعلي منذ دعوة المملكة العربية السعودية الرئيس عيدروس الزُبيدي رئيس الم...

الاثنين 06 يوليو 2020 7:13 م

حقق المجلس الانتقالي الجنوبي جملة من المكاسب السياسية على الشمال اليمني وذلك بعد مرور 26 عاما على احتلال الجنوب في العام 1994، بعد أن استطاع أن يصبح ر...

الاثنين 06 يوليو 2020 6:01 م

رأي المشهد العربي تمضي الشرعية في تنفيذ جملة من السياسات التي عهدت عليها منذ أن جلست على طاولة المفاوضات لأول مرة في مواجهة المجلس الانتقالي الجنوبي...