7 أشهر على اتفاق الرياض.. مفخخات إخوانية في مسار الاستقرار

الجمعة 05 يونيو 2020 12:10 م
 7 أشهر على اتفاق الرياض.. مفخخات إخوانية في مسار الاستقرار

سبعة أشهر كاملة مرّت على بنود اتفاق الرياض، ولا يزال يراوح مكانه بسبب الخروقات والانتهاكات التي مارستها حكومة الشرعية المخترقة من حزب الإصلاح الإخواني.

الاتفاق وُقِّع في الخامس من نوفمبر الماضي بين المجلس الانتقالي الجنوبي وحكومة الشرعية من أجل ضبط بوصلة الحرب على المليشيات الحوثية، بعدما أقدمت الحكومة على تشويه هذه البوصلة.

وفيما علقت الآمال على أن يساهم هذا الاتفاق في ضبط بوصلة الحرب، إلا أنّه حدث ما مكان متوقعًا، حيث أقدمت المليشيات الإخوانية على تشويه هذه البوصلة عبر سلسلة من الخروفات التي مارستها ضد الاتفاق.

ولم يعد خافيًّا على أحد الدور المشبوه الذي تلعبه حكومة الشرعية المخترقة إخوانيًّا الإرهابي، من أجل العبث بمسار اتفاق الرياض.

ومنذ توقيع الاتفاق في الخامس من نوفمبر الماضي، أصبح الشغل الشاغل لحكومة الشرعية العمل على استهداف الاتفاق عبر سلسلة طويلة من الخروقات والانتهاكات التي زرعت الأشواك المفخخة في هذا المسار.

الاتفاق نصّ على تشكيل حكومة كفاءات سياسية خلال مدة لا تتجاوز 30 يومًا من توقيع الاتفاق وذلك في 5 ديسمبر، وتعيين محافظ ومدير أمن جديدين للعاصمة عدن خلال 15 يومًا من توقيع الاتفاق وذلك في 20 نوفمبر، وتعيين محافظين لأبين والضالع خلال 30 يومًا من توقيع الاتفاق وذلك في 5 ديسمبر.

وتضمّن الاتفاق أن يباشر رئيس الحكومة الحالية عمله في العاصمة عدن خلال مدة لا تتجاوز سبعة أيام من تاريخ توقيع الاتفاق وذلك في 12 نوفمبر، وتعيين محافظين ومدراء أمن في بقية المحافظات الجنوبية من قِبل الرئيس اليمني المؤقت عبد ربه منصور هادي خلال 60 يومًا من توقيع الاتفاق وذلك في 5 يناير.

واشتمل الاتفاق كذلك على عودة جميع القوات التي تحرّكت من مواقعها ومعسكراتها الأساسية باتجاه محافظات عدن وأبين وشبوة منذ بداية أغسطس الماضي إلى مواقعها السابقة خلال 15 يومًا من توقيع الاتفاق وذلك في 20 نوفمبر، ويتم تجميع ونقل الأسلحة المتوسطة والثقيلة بأنواعها المختلفة من جميع القوات العسكرية والأمنية في عدن خلال 15 يومًا من توقيع الاتفاق وذلك في 20 نوفمبر.

وجاء في بنود الاتفاق نقل جميع القوات العسكرية التابعة للحكومة والتشكيلات العسكرية التابعة للمجلس الانتقالي في محافظة عدن إلى معسكرات خارج محافظة عدن تحدّدها قيادة التحالف خلال 30 يومًا من توقيع الاتفاق وذلك في 5 ديسمبر، وتوحيد القوات العسكرية وترقيمها وضمها لوزارة الدفاع وإصدار القرارات اللازمة وتوزيعها خلال 60 يومًا من توقيع الاتفاق وذلك في 5 يناير.

وورد كذلك في الاتفاق أن تتم إعادة تنظيم القوات العسكرية في محافظتي أبين ولحج تحت قيادة وزارة الدفاع خلال 60 يومًا من توقيع الاتفاق وذلك في 5 يناير، وإعادة تنظيم القوات العسكرية في بقية المحافظات الجنوبية تحت قيادة وزارة الدفاع خلال 90 يومًا من توقيع الاتفاق وذلك في 5 فبراير.

كل هذه البنود التي وردت في الاتفاق تعرّضت لسلسلة طويلة من الخروقات والانتهاكات التي ارتكبتها حكومة الشرعية المخترقة إخوانيًّا، عبر تصعيد عسكري واسع بالإضافة إلى محاولة التنغيص على الجنوبيين وافتعال الأزمات أمامهم.

على الرغم من تأكيد مختلف الأطراف الإقليمية والدولية على أهمية تنفيذ اتفاق الرياض وضرورته القصوى في ضبط بوصلة الحرب التي شوّهتها حكومة الشرعية المخترقة من حزب الإصلاح الإخواني، إلا أنّ "الأخيرة" ارتكبت كثيرًا من الخروقات من أجل إفشال هذا المسار.

وفيما تضمَّن الاتفاق أن يتم تشكيل حكومة جديدة بما يعني استئصال النفوذ الإخواني من معسكر الشرعية، فإنّ حزب الإصلاح يواصل العمل على خرق بنود الاتفاق من أجل حفظ مصالحه وضمان بقائه في معسكر الشرعية.

في المقابل، فإنّ القيادة السياسية الجنوبية، ممثلة في المجلس الانتقالي، تواصل الالتزام ببنود الاتفاق حرصًا منها على تحقيق الاستقرار السياسي والعمل على إنجاح جهود التحالف العربي في مكافحة المشروع الحوثي.

الآن، وبعد مرور سبعة أشهر على توقيع الاتفاق، وبعد الإفشال الإخواني المتعمد لبنوده، أصبحت كافة الحقائق جليةً أمام مختلف الأطراف لا سيما أمام التحالف العربي، في ما يتعلق بالالتزام الجنوبي السياسي بالإضافة إلى جهود القوات المسلحة الجنوبية في التصدي للحوثيين.

أمّا حكومة الشرعية، فهي إلى جانب خروقاتها لبنود اتفاق الرياض من أجل إفشال المسار السياسي، فهي تواصل الارتماء في أحضان قطر وتركيا وتملك علاقات نافذة مع المليشيات الحوثية، وهو ما يطعن التحالف العربي بخنجر الخيانة.

يُشير كل ذلك إلى أنّه لا يمكن التعويل على حكومة الشرعية، وأنّ بقاء الهيمنة الإخوانية على الشرعية سيظل حجر عثرة أمام تحقيق الحسم العسكري على الحوثيين وسيضر بجهود التحالف.

التعليقات

تقارير

الخميس 02 يوليو 2020 8:40 م

تواصل المليشيات الإخوانية الإرهابية في محافظة تعز، التي يقودها الإرهابي حمود المخلافي، اعتداءاتها التي تفضح إرهاب هذا الفصيل التابع لحكومة الشرعية.ففي...

الخميس 02 يوليو 2020 7:10 م

في مواجهة مؤامرة الشرعية على الجنوب التي استهدفت خلق بيئة صحية متردية، تواصل القيادة الجنوبية ممثلة في المجلس الانتقالي جهودها في مواجهة هذا السلاح ال...

الخميس 02 يوليو 2020 6:00 م

رأي المشهد العربي "عاصفة الحزم".. من هذا المنطلق بدأ التحالف العربي جهوده منذ خمس سنوات، عملًا على مكافحة الإرهاب الحوثي، وها هو الآن يطلق عملية عسكر...

الخميس 02 يوليو 2020 5:52 م

لا يكاد يمر يومٌ من دون أن تواصل المليشيات الإخوانية الإرهابية التابعة لحكومة الشرعية من تحركاتها الخبيثة الرامية إلى تعزيز سيطرتها وهيمنتها على مدينة...

الخميس 02 يوليو 2020 4:39 م

في ظل غياب آلة العقاب الدولية، فإنّ المليشيات الحوثية تتمادى كثيرًا في إرهابها الذي يدفع ثمنه السكان الآمنون. ومنذ أن أشعلت المليشيات حربها العبثية ف...

الخميس 02 يوليو 2020 3:23 م

في الوقت الذي يمنى فيه الحوثيون بخسائر ضخمة ضد القوات المسلحة الجنوبية، فإنّ المليشيات الموالية لإيران تكثّف اعتداءاتها ضد المدنيين، لا سيّما الأطفال....

الخميس 02 يوليو 2020 1:14 م

من منطلق الدفاع عن النفس، تواصل القوات المسلحة الجنوبية تسطير بطولات ملهمة من مواجهة المليشيات الإخوانية الإرهابية التابعة لحكومة الشرعية. ففي أحدث ا...

الخميس 02 يوليو 2020 12:14 م

اقترب اتفاق الرياض من اكتمال شهره الثامن، ولا يزال هذا المسار يتعرض لكثيرٍ من العبث من قِبل حكومة الشرعية، في وقتٍ يتواصل فيه الضغط الدولي من إنجاح ال...