إقحام مكونات مشبوهة.. قراءة في مخطط إخوان الشرعية ضد الانتقالي

السبت 8 أغسطس 2020 17:31:00
"إقحام مكونات مشبوهة".. قراءة في مخطط إخوان الشرعية ضد "الانتقالي"

إلى جانب التصعيد العسكري ضد الجنوب، دخل الاستهداف الإخواني لاتفاق الرياض مرحلة جديدة تتمثّل في محاولة العمل على تفتيت الجنوبيين وإحداث الشقاق فيما بينهم.

حكومة الشرعية المخترقة إخوانيًّا لا تتوقّف عن ممارساتها الخبيثة التي تعادي اتفاق الرياض وتعمل على محاولة إفشاله بأي شكل، وهذا الأمر راجعٌ بشكل أساسي إلى أنّ الاتفاق يقضي على النفوذ الإخواني بشكل كامل، كما يضبط بوصلة الحرب على المليشيات الحوثية.

وفي محاولة لإفشال اتفاق الرياض، ذهب التيار الإخواني المهمين على الشرعية إلى محاولة اختلاق صورة جنوبية مشتتة، في محاولة للتصوير بأنّ الجنوب غير متوافق على قيادة واحدة.

وضمن هذا المخطط أيضًا، توسّع إخوان الشرعية في الزج بعناصر مشبوهة وإقحامها في المشهد السياسي للإدعاء بأنّهم يملكون حضورًا سياسيًّا في محاولة لأن تتبوأ مثل هذه العناصر مناصب ضمن حصة الجنوب في الحكومة الجديدة، وبالتالي تضمن الشرعية بقاء نفوذها في الجنوب.

تزامن هذا المخطط مع كشْف مصادر مطلعة على مسار مفاوضات تفعيل اتفاق الرياض، عن قبول المجلس الانتقالي الجنوبي، الاحتفاظ بست حقائب وزارية، في حكومة المناصفة بين الشمال والجنوب في بادرة حسن نية.

الخطة الإخوانية الخبيثة حاولت النيل من الجنوب الذي يلتف وراء القيادة السياسية ممثلة في المجلس الانتقالي، الذي يعتبر الممثل الشرعي والوحيد للشعب الجنوبي وقضيته العادلة، كما أنّ يملك حاضنة سياسية ضخمة للغاية، تمنحه حق إدارة أراضيه.

وفيما من المؤكّد أنّ الدفع بمثل هذه المكونات المشبوهة سيكون أمرًا مرفوضًا جملةً وتفصيلًا، فإنّ التيار الإخواني في الشرعية يحاول الإدعاء بأنّ الجنوب هو سبب عرقلة سير الاتفاق سياسيًّا.

كما أنّ المخطط الإخواني ينطوي على استهداف خبيث للمجلس الانتقالي، وذلك بالنظر إلى المكاسب السياسية العديدة من حقّقها المجلس طوال الفترة الماضية، وأهمها البعد الإقليمي وكذا الدولي الذي حظيت به القضية الجنوبية، فضلًا عن الإقرار بحق الشعب في تحديد مصيره.

بالإضافة إلى ذلك، فإنّ هذا الخبث الإخواني ينم عن حقد كبير للمجلس الانتقالي في محاولة لتحجيم دوره ونفوذه في المرحلة المقبلة.

وكما لم تنطلِ كل المخططات الإخوانية المشبوهة طوال الفترة الماضية، فإنّ القيادة السياسية تفطن كثيرًا لما يُحاك ضد قضية الجنوب العادلة من قِبل الشرعية، وهو ما يفوِّت الفرصة ويعرقل نجاح المخطط الإخواني المشبوه.

وطوال الفترة الماضية، برهنت القيادة السياسية الجنوبية على حنكتها الكاملة في تصديها للمؤامرات التي تُحاك ضد الجنوب والتي ينفذها التيار الإخواني المهيمن على الشرعية، كما مارست التزامًا سياسيًّا كاملًا باتفاق الرياض عملًا على ضبط بوصلة الحرب على الحوثيين بعدما شوَّهتها المليشيات الإخوانية.

التعليقات

تقارير

الخميس 1 أكتوبر 2020 01:34:57

بعدما تضرّر القطاع الزراعي بشكل كبير من جرّاء الحرب الحوثية، يواصل المجتمع الدولي عبر منظماته المعنية العمل على التصدي لهذه الأعباء. فضمن هذه الجهود،...

الخميس 1 أكتوبر 2020 00:54:00

انتهاكات بشعة ترتكبها المليشيات الحوثية في سجونها التي تحوّلت لما تُشبه "مقاصل" يذوق فيها السكان شتى صنوف الموت "الفظيع". وتملك المليشيات الموالية لإ...

الأربعاء 30 سبتمبر 2020 22:37:07

بعدما سجّل اليمن أزمة صحية، ربما تكون الأبشع على مستوى العالم أجمع، لعبت دولة الإمارات العربية المتحدة دورًا إغاثيًّا عظيمًا لمواجهة هذا الوضع القاتم،...

الأربعاء 30 سبتمبر 2020 21:29:00

رصاصٌ جديدٌ أطلقته المليشيات الحوثية في سياق جرائمها التي تعادي العمل الإنساني بغية تضخيم معاناة السكان في المناطق الخاضعة لسيطرتها. أحدث جرائم الحوث...

الأربعاء 30 سبتمبر 2020 20:49:00

جهودٌ جديدة يبذلها المبعوث الأممي مارتن جريفيث الذي يخوض رحلة شاقة للغاية من أجل التوصّل إلى حل سياسي ينزع اليمن من مأساته التي تخطّت كل الحدود. ففي...

الأربعاء 30 سبتمبر 2020 19:43:00

"شكرًا إمارات الخير".. رسالةٌ يردّدها مواطنو أرخبيل سقطرى بعدما نالت محافظتهم كثيرًا من صنوف الخير الإغاثي الإماراتي، في مواجهة أعباء معيشية تصنعها عم...

الأربعاء 30 سبتمبر 2020 18:15:00

من جديد، دقّت منظمات أممية نواقيس الخطر بشأن مزيدٍ من التدهور في المجال الإنساني في اليمن، بعدما طال أمد الحرب القائمة منذ صيف 2014 على نحو لا يُطاق ع...

الأربعاء 30 سبتمبر 2020 18:00:45

رأي المشهد العربي فارق كبير بين الدور الإغاثي العظيم الذي تمارسه دولة الإمارات العربية المتحدة من أجل دعم الجنوب وشعبه على الصعيد المعيشي، وبين الإره...