من جبهات الضالع

انطلقنا عدة كيلو مترات من الضالع باتجاه جبهات القتال شمال الضالع ، وامام كل نقطة عسكرية يستوقفك الجنود يسألون عنك وعن الجهة التي ستذهب اليها ينصحوك بعدم الاقتراب من معارك القتال حفاظا على سلامتك وما ان تسألهم عن سير المعركة الا وتجد اجابات كثيرة و قصص حرب خرافية ابطالها جنود يسابقهم قادتهم الى الخطوط الأمامية لمواجهة العدو في حرب لا تبقي ولا تذر .

احمد قائد و هادي العولقي وسيف سكره و الشيخ رشاد وأبو الجنوب و عبدالكريم الصولاني و ابو ماجد اسماء كثيرة لقادة تقاسموا مع جنودهم العطش و البرد و الرصاص يخططون للمواجهة و يذهبون بأنفسهم للتنفيذ ، قائد الحزام الأمني قبل عدة ايام أصيب في معارك مباشرة وجها لوجه مع العدو شجاعة خيالية يملكها ذلك البطل حاول الدفاع عن جنوده و حمايتهم من رصاص الحوثي وما هي الى ساعات وتشاهده قد عاد من جديد إلى أرض المعركة بين جنوده .

الحرب في الضالع أسطورية بمعنى الكلمة ينقصها القليل من التنظيم و الترتيب و ستجدون قواتنا تتوغل الى عمق العدو ، المعارك في شمال الشمال ليست سهلة وخصوصا بان العدو يملك تحصينات داخل الجبال و يملك حاضنة شعبية تقاتل معه وأسلحة نوعية عربات ومدافع بينما اغلب قوات المقاومة أطقم عسكرية و أسلحة خفيفة يجب على التحالف تزويد الجبهات بمدافع نوعية و مدرعات عسكرية .

الجرحى عذاب آخر في الضالع فمن لم يدركه الموت في الجبهة قد يموت في المستشفى وهذا الامر بحد ذاته يحتاج مشافي ميدانية من اجل سلامة المقاتلين و تقديم الإسعافات الأولية لهم فمشافي المدينة تفتقر لكل شيء ، أتمنى ان تصل رسالتي الى محافظ الضالع و قوات التحالف العربي.

#خالد_السنمي

التعليقات