تهديدٌ يسبق العاصفة.. هل يشتبك الحوثيون مع كبرى قبائل ذمار؟

الأربعاء 11 ديسمبر 2019 1:30 ص
"تهديدٌ يسبق العاصفة".. هل يشتبك الحوثيون مع كبرى قبائل ذمار؟

أقحمت المليشيات الحوثية نفسها في مواجهة كانت في غنى عنها، مع أكبر قبيلة بمحافظة ذمار، خلال الأيام القليلة المقبلة.

قبيلة الحداء، وهي كبرى قبائل محافظة ذمار، هدَّدت بالتصعيد مع الحوثيين، وذلك بعدما اختطفت المليشيات اثنين من أبرز شخصيات هذه القبيلة.

وكانت مليشيا الحوثي قد اختطفت قبل أيام، العميد نبيل علي القرس الكميم، من صنعاء ولا يزال مصيره مجهولًا، كما اختطفت عبد الجليل عبدالله الكميم من أمام منزله بعد الاعتداء عليه، لأسباب مجهولة.

ردًا على ذلك، أصدرت القبيلة بيانًا، تداوله مغرّدون على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، قالت فيه إنّ الاعتقالات السياسية وتلفيق التهم تؤثر على التماسك الداخلي، وأضافت أنَّ "هذه الاختطافات والاعتقالات تهدف إلى تحقيق إنجازات أمنية وهمية على حساب شخصيات وطنية بقصد بث الرعب والخوف في قلوب المجتمع"، على حد تعبيرها.

يمكن وصف هذه المرحلة بأنّه هدوء قد يسبق العاصفة، فيما يتعلق باحتمالية اندلاع مواجهات بين الحوثيين وعناصر هذه القبيلة، في وقتٍ ربما تراه المليشيات غير مناسب، في ظل تضييق الخناق عليها في أكثر من جبهة، وخسائرها في ميادين عديدة، سواء في عناصرها الذين يسقطون قتلى وجرحى أو حتى الأسلحة التي تُصادر منها.

وهذه ليست المرة الأولى التي تحتد فيها الخلافات بين الحوثيين والقبائل، ففي مطلع الأسبوع الجاري، اندلعت مواجهات بين رجال من قبيلة سنحان وعناصر حوثية في وادي الاجبار ـ بيت السراجي، عقب قيام عناصر المليشيات باقتحام قرية الحائط، بسبب إحياء ذكرى مقتل الرئيس السابق علي عبد الله صالح.

ودفعت المليشيات الحوثية بنحو 40 طقمًا إلى القرية، أعقبها نشوب مواجهات عنيفة أسفرت عن مقتل تسعة من عناصر المليشيات وجرح 41 آخرين.

يتزامن كل ذلك مع مخاوف كبيرة تنتاب المليشيات من اندلاع احتجاجات ضدها، في ظل المآسي الكبيرة التي يعيشها السكان في المناطق الخاضعة لسيطرة الحوثيين.

وفي الفترة الأخيرة، اتخذت المليشيات الحوثية إجراءات شديدة القمع في المناطق الخاضعة لسيطرتها، بغية وأد أي احتجاجات ضدها، على غرار المظاهرات التي تسود في العراق ولبنان وإيران.

وشدَّدت المليشيات من إجراءاتها الأمنية على مداخل صنعاء، ونشرت نقاط تفتيش في الحارات، واستخدمت أسلوب الترهيب عبر وسائل الإعلام التابعة لها؛ تحسبًا لأي مشاركة في مظاهرة أو تجمع أو مسيرة، سواء كانت مطلبيةً أو سياسية.

وشدَّدت المليشيات من إجراءاتها الأمنية على مداخل صنعاء، ونشرت نقاط تفتيش في الحارات، واستخدمت أسلوب الترهيب عبر وسائل الإعلام التابعة لها؛ تحسبًا لأي مشاركة في مظاهرة أو تجمع أو مسيرة، سواء كانت مطلبيةً أو سياسية.

التعليقات

تقارير

الثلاثاء 11 أغسطس 2020 1:09 ص

حاولت مليشيات الإخوان المهيمنة على الشرعية إرباك الجنوب وبالتحديد العاصمة عدن بعد أن روجت كذبًا بوجود حاويات نترات أمونيوم في ميناء عدن، تهدّد العاصمة...

الثلاثاء 11 أغسطس 2020 12:12 ص

ضاعفت الكارثة التي شهدها مرفأ بيروت الضغوطات الدولية على المليشيات الحوثية التي مازالت تراوغ لرفض وصول الفريق الأممي إلى خزان صافر في الساحل الغربي، ب...

الاثنين 10 أغسطس 2020 11:25 م

كثفت دولة الإمارات العربية المتحدة من جهودها الإنسانية الموجهة إلى المحافظات الجنوبية خلال الأيام الماضية، في ظل حالة التردي والإهمال الذي أصاب بعض ال...

الاثنين 10 أغسطس 2020 10:29 م

دفع التقارب التركي الإيراني إلى مزيد من التنسيق بين مليشيا الحوثي الإرهابية الممولة من طهران وعناصر تنظيم "داعش" الإرهابي الذي ترعاه أنقرة، ولعل ذلك م...

الاثنين 10 أغسطس 2020 9:12 م

دفعت حالة السيولة التي تعانيها محافظة تعز جراء إطلاق يد مليشيات الإخوان من دون رادع إلى اندلاع مواجهات مسلحة لم تتوقف منذ أمس بين مليشيات متصارعة مع ب...

الاثنين 10 أغسطس 2020 8:07 م

انتقلت حالة الفساد التي تعانيها الشرعية إلى سفاراتها بالخارج بعد أن تحولت إلى أوكار للسرقة والفساد من دون وجود رقيب أو حسيب عليها، في ظل غض الطرف عن ت...

الاثنين 10 أغسطس 2020 7:13 م

زجت الشرعية بالمزيد من المرتزقة الذين قامت بتدريبهم في معسكرات تعز ومأرب إلى محافظة شبوة خلال الأيام الماضية، في خطوة تستهدف إفشال الجهود السياسية الت...

الاثنين 10 أغسطس 2020 6:00 م

رأي المشهد العربي تحاول مليشيات الشرعية بكافة السبل أن تعيد دوران عجلة الاشتباكات مع القوات المسلحة الجنوبية مرة أخرى بعد أن أعلنت موافقتها على وقف إ...