مواطن يمني مسكين..!

مواطن يمني مسكين عاد الي اهله بعد سنوات من الكد والعمل وطلبة الله في إحدى المحافظات المحررة وتمكن من إيصال مافتح الله عليه من فلوس جمعها هناك بحسن نية وبفضل الله وشكله الذي لايدل على اي احتمالية امتلاكه قوت يومه فكيف بتهريب فلوس كما يعاقب الحوثيين الشعب اليمني بحجة منع التعامل بعملة مزوره طبعها العطوان،وكونه لايعلم شيئا بكل هذه القرارات الحوثية.
بعد يوم خرج إلى البقالة يشتري قارورة ماء، فرفص صاحب البقالة فلوسه وقال له انها عملة مزورة وغير مقبولة لديه.
استغرب وظنه يمازحه بداية، لكنه أقنعه بالرفض، فانصرف مستغربا باتجاه سوق القات، وبعد اختياره النوعية والكمية المطلوبة،مد بالفلوس المتفق عليها للمقوت، فصرخ الاخير بوجهه، مالك انت مجنون بتحاسبني بفلوس العطوان المزورة
استغرب المسكين من كلامه وصراحه في وجهه واعتقاده انه قد يكون حوثي يحاول توريطه واختبار مستوى إيمانه بالمسيرة القرآنية.
فاعاد له القات.. وخرج منكسرا من السوق شاردا بفكره وعقله ومحتارا في أمره، وكيف خدع بفلوس مزوره ظل سنوات يشقى بها بكل كد وعرق ومن مهنة لأخرى بمختلف الأعمال الشاقة ومن محافظة ومنطقة إلى أخرى، وكيف سيعيش دون مال أويخبر اهله ان كل ما جمعها من أموال، هي فلوس مزورة لاتقبل ولاممكن تشتري لهم حتى وجبة عشاء ليلة واحدة، بعد ان جرب شراء مواد غذائية وبضائع أخرى دون جدوى، قبل ان يتكرم أحدهم باخباره ان الحوثيين سيقبضوا عليه ويودعوه السجن لو أنهم رأوا معه فلوس من تلك التي يمتلكها أو علموا بذلك.
وهكدا عاد الرجل المسكين مدووشا سارحا في خيالاته وهموم أفكاره المتضاربة تقوده خطى الانكسار وذهول الصدمة باتجاه بيته الذي مابرح يفكر في كيفية أخبارهم بقصته وكيف يمكنهم مساعدته في التخلص من تلك الفلوس التي جمعها بكل شرف العمل وكفاحه العضلي طوال سنوات وانها أصبحت خطرا عليهم جميعا داخل البيت وليست معينا لهم على تكاليف الحياة كما كان يتوقع.
فكر طويلا في حلول وتصورات عديده خطرت على باله للتخلص من فلوسه وشقى عرقه لسنوات ، فلم يجد حلا أقرب من إعادتها إلى المناطق التي جمعها فيها، لتحويلها إلى عملة قديمة، فاستقر على هذا الخيار قبل ان يخبره احد اقربائه أنه غير قادر اولا على تمريرها من نقاط الحوثيين واخراجها وأن نقاط الجماعة قد تكتشفه فتسجنه وتصادر فلوسه ويتهمهوه بكونه عميل لتحالف العدوان ويزجوا به في السجن، طالما وجدوا معه كل تلك الفلوس الممنوعة التداول لديهم.
وأوضح له ثانيا أنه غير قادر على تحويلها عملة قديمة في المناطق المحررة، كون السيولة القديمة مخزنة لدى الحوثيين في مناطق سيطرتهم شمال اليمن وكل التعاملات المالية الحالية بمناطق الشرعية مقتصرة على هذه العملة الجديدة وأنه بذلك غير مستفيد من إعادتها للجنوب ان امكنه ذلك، حتى في حال قرر ان يشترى بها عملة اجنبية كون سعر الشراء مرتفع كثيرا عن الصرف الرسمي المعلن، ولذلك فلايستطيع شراء عملة صعبة كون ذلك قد يعرضه أيضا للايقاف الأمني والاشتباه به من قبل سلطات الشرعية باعتباره سمسار تهريب أموال للحوثي ومتورط بمضاربات بالعملة، وحينها يخسر فلوسه وحريته معا..
وحينها ضاقت الأرض فيه بمارحبت، واظلمت الدنيا في وجهه بعز النهار، ولم يجد لنفسه حلا، غير التوجه نحو هذا القبر الجاهز الضاهر في الصورة بإحدى المقابر والقفز إليه لاتخاذه مسكنا ومبيتا له، عله يقيه مرارة الواقع وإهانة العيش مع ذل الحاجة وقهر السؤال ، وعلى اعتبار ان القبر آخر الحلول لديه واقربها إلى نفسه وأغلى أمنياته وغيره الكثير من شعبه ضحايا استثمار الحوثي لمعاناة شعبه والمتاجرة بأوضاعهم واستغلال جوعهم وتعمد اذلالهم لتحقيق المزيد من الثراء الفاحش له وكبار قادة وهوامير مليشياته الإجرامية التي أصبحت تمتلك رؤوس أموال وشركات تجارية ومصالح وممتلكات وعقارات ماكانت حتى في حسابات أحلامها وتخيلاتها قبل الحرب.
و الخلاصة ان هذا المسكين من يومها يعيش في قبره ولايغادره، معتمدا على مايجود به الناس عليه من مأكل ومشرب، معتبرا انه في بيته الحقيقي وداره الابدي المستحق، بعد ان أغلق عليه الحوثي كل فرص الحياة وأقفل في وجهه وغيره كل أبواب العيش.
وكان الله في عون كل الشعب اليمني على فساد وظلم واستثمار الحوثي والشرعية معا في معاناته ومآسيه التي جعلت منه شعبا يعيش أكبر مجاعة إنسانية في التاريخ. حسب تقارير الأمم المتحدة والمنظمات الإنسانية والاغاثية المعنية.

التعليقات