للتذكير فقط

نفس أولئك الذين كانوا قبل أربعة أشهر  يتحدثون عن ضرورة انسحاب قوات الانتقالي من المواقع والمعسكرات التي استعادتها بعدن وكنا نقول بثقة هذه معسكراتنا ولن ننسحب منها، هم ذاتهم من يتحدث اليوم عن انسحاب قواتهم هم من أبين وشبوة وعودتها إلى مأرب ويعتبرون ذلك نصراً.
والسؤال هنا   من  ذا الذي كان يبيع الوهم  لاتباعه ، الانتقالي الذي ثبت أقدامه وأصبح واقعاً يعترف به الجميع ، أم أولئك الذين ظلوا يتوعدون ، ويؤكدون بأن الانتقالي سينسحب مرغماً  وان سعيد معيلي في الطريق إلى معاشيق؟؟!

التعليقات