الحوثيون والأمم المتحدة.. اعتداءات مباشرة ومساعدات مشبوهة

الأربعاء 25 مارس 2020 12:06 م
 الحوثيون والأمم المتحدة.. اعتداءات مباشرة ومساعدات مشبوهة

لا تقتصر الجرائم التي ترتكبها المليشيات الحوثية الموالية لإيران على استهداف المدنيين حسب، لكنّ هذا الفصيل الإرهابي يمارس جرائم وانتهاكات تطال الأمم المتحدة بشكل مباشر.

ففي اعتداء جديد، منعت مليشيا الحوثي الإرهابية، المدعومة من إيران، سفينة بعثة الأمم المتحدة إلى اليمن، من مغادرة ميناء الحديدة، للمرة الثانية.

ورفضت المليشيات، خروج السفينة من الميناء، بعدما حاول طاقمها الإبحار في السادسة من صباح أمس الثلاثاء، إلى ميناء المخا لإيصال الضباط التابعين للفريق الحكومي العاملين في مركز العمليات المشتركة على متن السفينة.

وتستأجر الأمم المتحدة السفينة لعقد اللقاءات المشتركة وتشغيلها كمركز عمليات لضباط الرقابة المشتركة، كموقع محايد لا يخضع لسيطرة أي طرف من الأطراف.

وهذه ليست المرة التي تستهدف فيها المليشيات الحوثية، الأمم المتحدة في اليمن بشكل مباشر، وكثيرًا ما استهدفت نقاط ضباط الارتباط التي نشرتها لجان الرقابة الأممية نهاية أكتوبر الماضي، لمراقبة سير تنفيذ اتفاق ستوكهولم، وإيقاف عملية إطلاق النار.

إقدام المليشيات على استهداف نقاط المراقبة التي نشرتها الأمم المتحدة، يمثل إصرارًا من قبل الحوثيين على التصعيد العسكري، كما أنّ ذلك يبرهن على أنّ هذا الفصيل الموالي لإيران لا يخشى الإدانة الدولية ولا أن يطاله أي عقاب.

وعلى الرغم من الاعتداءات التي استهدفت رجالها مباشرة، تواصل الأمم المتحدة لعب الدور المريب في اليمن، فيما يتعلق بتعاملها مع المليشيات الحوثية، والجرائم التي يرتكبها هذا الفصيل الإرهابي.

وفي وقتٍ سابق من مارس الجاري، استهدفت المليشيات الحوثية نقطة المراقبة الخامسة في سيتي ماكس، ما أسفر عن إصابة العقيد محمد شرف الصليحي بالرأس أثناء أدائه مهامه ضمن فريق مشترك بإشراف الأمم المتحدة.


الجرائم الحوثية المروعة لم تعد تثير أي استغراب، لكن الأكثر ريبة هو استمرار الصمت الأممي على الانتهاكات التي ترتكبها المليشيات.

إجمالًا، يمكن القول إنّ هناك حالة عبث تسود على أداء الأمم المتحدة في اليمن على مدار السنوات الماضية، وقد تجلّى ذلك في ميزانية مكتب المبعوث الأممي مارتن جريفيث والصرفيات التي يقوم بها.

وفي وقتٍ سابق، كشفت رئيسة منظمة مبادرة "مسار السلام" رشا جرهوم أنّ ميزانية مكتب جريفيث خلال العام الماضي بلغت حوالي ١٧ مليون دولار، وستصل هذا العام الموازنة إلى ١٨ مليون دولار، موضّحةً أنّ ميزانية مكتب جريفيث تخطت ميزانية البعثة الأممية في سوريا والتي تبلغ ميزانيتها ١٦ مليون دولار.

وقالت أنّ صرفيات مكتب جريفيث المتعلقة بالطيران هي بمعدل ١,٣ مليون دولار سنويًّا، مشيرةً إلى أنّ عدد موظفي مكتب المبعوث الأممي إلى اليمن بلغ 95 موظفًا في العام الماضي وسيرتفع إلى 101 خلال هذا العام، أغلبهم موظفون دوليون، وبالمقارنة في سوريا فهناك ٩١ موظفًا.

واستعرضت رئيسة المنظمة ميزانية بعثة الأمم المتحدة في الحديدة لعام ٢٠١٩، حيث أوردت البيانات أنّها بلغت 56 مليون دولار، بمعدل صرفيات شهرية تتراوح بين 2.4 - 4.6 مليون دولار.

وأضافت جرهوم - الحائزة مؤخرًا على جائزة (أنیتا أوجسبرج للمتمردات ضد الحرب) - أنّ عدد موظفي بعثة الحديدة بلغ ١٨٣ موظفًا في ٢٠١٩، وسيرتفع إلى ١٥٩ في ٢٠٢٠ بواقع ٢١ وظيفة ١٥ منها لموظفين محليين.

وأضافت أنّ إيجار السفينة مقر بعثة الحديدة بلغ 810 آلاف دولار بالشهر، مشيرةً إلى أنّ هناك توصية بوقف الاستئجار للسفينة من مارس ٢٠٢٠ وترميم واستئجار فلل داخل مدينة الحديدة.

ولعل الانتقاد الأكبر الموجّه للأمم المتحدة هو تغاضي المنظمة الدولية عن الجرائم التي ترتكبها المليشيات الحوثية، وهو ما نُظر إليه بأنّه موافقة صريحة على الانتهاكات الحوثية المتواصلة التي كبدت المدنيين أفدح الأثمان.

ويُنظر إلى اتفاق السويد بأنّه الدليل الأكثر وضوحًا حول هذه الحالة من العبث، فعلى الرغم من مرور أكثر من عام على توقيع الاتفاق "ديسمبر 2018" وفيما قد نُظِر إليه بأنّه خطوة أولى على مسار الحل السياسي فإنّ المليشيات الحوثية ارتكبت أكثر من 13 ألف خرق لبنود الاتفاق.

لا يقتصر الأمر على هذا الأمر، بل تغاضت الأمم المتحدة عن اتخاذ الإجراءات اللازمة التي تجبر المليشيات الحوثية على الانخراط في مسار السلام من أجل وقف الحرب وإنهائها، وهو ما تسبّب في تعقد الأزمة وتكبيد المدنيين كثيرًا من الأثمان الفادحة.

الأكثر ريبة من كل ذلك هو مواصلة الأمم المتحدة دورها الذي يُوصف من قِبل كثيرين بأنّه "مشبوه"، في دعم المليشيات الحوثية على النحو الذي يؤدي إلى إطالة أمد الأزمة.

ففي فبراير الماضي، سلَّمت منظمة الصحة العالمية التابعة للأمم المتحدة، دفعة جديدة من سيارات الإسعاف ذات الدفع الرباعي إلى وزارة الصحة في حكومة مليشيا الحوثي الإرهابية، المدعومة من إيران، في صنعاء.

المنظمة الدولية سلَّمت 50 سيارة إسعاف كدفعة ثانية لمليشيا الحوثي الإرهابية، بعد توفير 40 سيارة في وقت سابق, مؤكِّدةً أنَّ جميعها ذهبت إلى الجبهات، ولم يتم توزيعها على المستشفيات الحكومية.

وواصلت منظمة الصحة العالمية تقديم سيارات الإسعاف ذات الدفع الرباعي للمليشيا الإرهابية، رغم ما وصل إليها من معلومات وتأكدها من عدم وصول تلك السيارات إلى المستشفيات الحكومية، وانما ذهبت لخدمة المقاتلين الحوثيين.

وكثيرًا ما تمّ الكشف عن الدعم الذي تقدمه الأمم المتحدة للحوثيين، وهو دعمٌ يمكِّن الحوثيين من إطالة الحرب، كما يفرض كثيرًا من الشبهات حول الدور الذي تؤديه المنظمة الدولية، والتي يفترض أنّها تعمل على حل الأزمة.

وتتعدد أساليب الدعم المباشر من قبل المنظمات الأممية للحوثيين، منها توقيع مذكرة تفاهم بين منسقية الشؤون الإنسانية التابعة للأمم المتحدة ومليشيا الحوثي في صنعاء لإقامة جسر جوي لنقل جرحى الحوثيين إلى الخارج ولمدة ستة أشهر.

التعليقات

تقارير

الثلاثاء 07 أبريل 2020 7:43 م

إلى جانب جهودها العسكرية في التصدي للحوثيين وخطرهم على أمن واستقرار المنطقة، تواصل المملكة العربية السعودية، على رأس التحالف العربي، تقديم جهود إغاثية...

الثلاثاء 07 أبريل 2020 6:45 م

يومًا بعد يوم، تُفتضح بنود المؤامرة التي تُحاك ضد الجنوب من قِبل المليشيات الإخوانية التابعة لحكومة الشرعية والمتحالفة مع المليشيات الحوثية. أحد تطور...

الثلاثاء 07 أبريل 2020 6:01 م

رأي المشهد العربي ليس هناك شك بأن هناك مؤامرات عدة نسجها محور الشر التركي القطري الإيراني من خلال مليشيات الحوثي والإخوان في الشمال، وهو ما ترتب عليه...

الثلاثاء 07 أبريل 2020 5:46 م

كثّفت المليشيات الحوثية، من جرائمها التي تستهدف المدنيين في المقام الأول، من أجل ترهيبهم من جانب، ووأد أي تحركات قد تندلع ضد المليشيات، بالإضافة إلى م...

الثلاثاء 07 أبريل 2020 4:13 م

من جديد، دقّت الأمم المتحدة ناقوس الخطر بشأن مزيدٍ من التردي للأزمة الإنسانية في اليمن، في ظل جرائم عديدة ارتكبتها المليشيات الموالية لإيران ضد المساع...

الثلاثاء 07 أبريل 2020 3:07 م

في الوقت الذي ترتكب فيه المليشيات الحوثية صنوفًا عديدة من الاعتداءات ضد السجناء التابعة لها وبعدما افتضح أمر هذه الجرائم، لجأ هذا الفصيل الإرهابي المد...

الثلاثاء 07 أبريل 2020 2:11 م

يُمثّل نهب الأراضي، أحد أبشع الجرائم التي ترتكبها المليشيات الحوثية على مدار سنوات الحرب، في محاولة من قِبل هذا الفصيل الإرهابي لترويع المدنيين والتضي...

الثلاثاء 07 أبريل 2020 1:14 م

"جنوب قوي = قوات مسلحة قوية".. معادلةٌ برهنت صحتها على مدار السنوات الماضية، حول الأهمية التي توليها القيادة الجنوبية لتعزيز قوات الجنوب المسلحة، من أ...