تحليل: توقعات بالرد الصيني المحتمل على زيارة رئيسة مجلس النواب الأمريكي نانسي بيلوسي لتايوان

الثلاثاء 2 أغسطس 2022 21:30:32
تحليل: توقعات بالرد الصيني المحتمل على زيارة رئيسة مجلس النواب الأمريكي نانسي بيلوسي لتايوان

الرئيس الصيني شى جين بينج كان قد حذر نظيره الأمريكى جو بايدن فى اتصال هاتفى بينهما من اللعب بالنار فى إشارة إلى تايوان التى تعتبرها الصين جزءا من أراضيها.

من حيث المبدأ فإن كلا من بايدن وشى ليس لديهما مصلحة فى بدء صراع يمكن أن يكون له ضرر اقتصادى أكبر فى الداخل، ويشير الاتصال بينهما الأسبوع الماضى إلى أنهما يستعدان لأول لقاء مباشر بينهما فى الأشهر القادمة.

إلا أن اللهجة العدوانية والعداء المتزايد فى كلا البلدين يزيد الضغط على الرئيس الصينى بالذات لتبنى رد فعل قوى لاسيما مع استعداده لمؤتمر يعقد مرة كل خمس سنوات، والذى من المتوقع أن يؤمن خلاله فترة ثالثة له فى المنصب.

ما يتعلق بخيارات الصين فى الرد على زيارة بيلوسى المحتملة لتايوان، فإن أحد هذه الخيارات هو التوسع فى التوغل بالطيران الصيني.

التوغلات اليومية فى مجال الدفاع الجوى للجزيرة أصبح معتادا، وسيحتاج جيش التحرير الصينى لإرسال طائرات أكثر.

وكان أكبر عدد من الطائرات الصينية فى المجال الجوى لتايوان هو 56 طائرة فى الرابع من أكتوبر تزامنا مع تدريبات عسكرية كانت تجرى حينها بقيادة واشنطن، ويمكن أن تبقى الصين هذا المستوى من التوغل لأيام وربما أسابيع، مما يستنفذ موارد سلاح الجو التايوانى فى الوقت الذى يسعى فيه إلى إبعاد الطائرات.

من المتوقع أن الصين سترد عسكريا بطريقة تمثل تصعيدا واضحا عن استعراض القوة السابق.

ومن الخيارات الأخرى أمام الصين إجراء اختبارات صواريخ قرب تايوان. مثلما حدث فى صيف 1995 حيث أطلقت الصين  صواريخا نحو البحر قرب الجزيرة ردا على قرار الرئيس الأمريكى فى ذلك، الوقت بل كلينتون بالسماح للرئيس التايواني المنتخب لزيارة الولايات المتّحدة.

لذلك سيكون من الأفضل للصين والولايات المتحدة وتايوان، محاولة احتواء التداعيات السياسية لهذه الرحلة المغامرة.

المسؤولة الأمريكية وكذلك القادة التايوانين بامكانهم التخفيف من حدة التوترات من خلال الانضباط في التحركات والتصريحات والابتعاد عن الإثارة والتصعيد..

العميد/ ثابت حسين صالح

*محلل وباحث سياسي وعسكري في بوابة المشهد العربي

الدراسات والتحليل

الأربعاء 10 أغسطس 2022 00:22:50