تحليل: تمكين الشباب...لماذا وكيف؟

السبت 6 إبريل 2024 15:36:46
تحليل: تمكين الشباب...لماذا وكيف؟

تمكين الشباب...لماذا وكيف؟

ثابت حسين صالح*

الخلاف الذي يصل أحيانا إلى الصراع بين الشباب والشيوخ هو ظاهرة اجتماعية قديمة قدم البشرية، وانتقلت في حاضرنا إلى العمل السياسي والوظيفة العامة. حيث يوجد دائمًا فجوة بين الأجيال المختلفة في كل مجتمع، وهذا الصراع ناتج عن اختلاف وجهات النظر والتوقعات والقيم بين الأجيال، مما يؤدي إلى سوء التفاهم والتوتر بينهم.

الأسباب:

1- الاختلاف في القيم والتوقعات:

الشباب والشيوخ لديهم قيم وتوقعات مختلفة من الحياة، مما يؤدي إلى صراع بينهم، على سبيل المثال، قد يرى بعض الشباب أن الشيوخ متزمتين ومتحجرين، بينما يرى الشيوخ أن الشباب متهورين وغير منضبطين.

2- الاختلاف في وجهات النظر:

الشباب والشيوخ ينظرون إلى العالم من وجهات نظر مختلفة، بسبب اختلاف تجاربهم وخلفياتهم، وهذا الاختلاف في وجهات النظر يمكن أن يؤدي إلى سوء التفاهم والتوتر بينهم.

3- الاختلاف في الأهداف:

الشباب والشيوخ لديهم أهداف مختلفة في الحياة، الشباب قد يكونون أكثر طموحًا ويريدون تحقيق أحلامهم بسرعة، بينما الشيوخ قد يكونون أكثر واقعية وأقل طموحًا.

ما الحل؟

1- الحوار والتواصل ومحاولة فهم وجهات نظر الطرفين للوصول إلى قواسم مشتركة.


2- التعاطف والاحترام المتبادل :

يجب على الشباب والشيوخ أن يتعاطفوا مع بعضهم البعض، حيث يجب على الشباب أن يدركوا أن الشيوخ لديهم خبرة أكبر في الحياة، بينما يجب على الشيوخ أن يدركوا أن الشباب لديهم طاقة وإبداع أكبر.

3- حل اشكالية الفارق في استيعاب واستخدام التكنولوجيا، فلا يجب على الشباب اعتبار الشيوخ متخلفين تكنولوجيا، إذ أن بعض الشباب لا يوظف التكنولوجيا دائما لما هو نافع وإيجابي.

الخلاصة؛

أنا مع تمكين الشباب الناضج من تولي المسؤوليات...لكن بشروط واضحة وصارمة اهمها:

1- توفر صفة النزاهة، وهذا الشرط ينبغي وضعه في المقام الأول وخاصة في هذه المرحلة حيث استغل البعض منهم مناصبهم ومسؤولياتهم للمنفعة الشخصية وفسدوا فسادا كبيرا.

2- الكفاءة لتولي المنصب ويشمل هذا الشرط توفير المؤهل والخبرة لشغل المنصب،حيث فشل البعض ممن لم يتوفر فيهم هذا الشرط فشلا ذريعا.

3- تمكين الشباب لا ينبغي أن يكون بأي حال من الأحوال بتهميش وإهمال القيادات السابقة والمجربة وخاصة تلك التي تحلت بصفات النزاهة والكفاءة والخبرة وما زالت قادرة على تحمل المسؤوليات القيادية والادارية....لأن سياسة كهذه هي خاطئة بل وكارثية.

*باحث ومحلل سياسي وعسكري