تحليل: حيثيات فك ارتباط الجنوب وتحريره واستقلاله

الثلاثاء 21 مايو 2024 15:31:35
تحليل: حيثيات فك ارتباط الجنوب وتحريره واستقلاله

حيثيات فك ارتباط الجنوب وتحريره واستقلاله

ثابت حسين صالح*

في الذكرى 30 لإعلان فك ارتباط دولة الجنوب "جمهورية اليمن الديمقراطية" عن وحدة 22 مايو 1990م مع الجمهورية العربية اليمنية...نناقش في هذا المقال باختصار شديد وتركيز حيثيات هذا القرار الجنوبي والوضع الراهن والمستقبلي بإذن الله تعالى.

لن نخوض في الجوانب القانونية الصرفة، لأن هناك متخصصون قانونيون ومنهم أساتذة القانون الدولي، مثل الدكتور ابوبكر السقاف والدكتور عادل بكيلي، قد تصدوا لهذه المهمة بنجاح وبرهنوا على قانونية إعلان فك ارتباط الجنوب في 21 مايو 1994م، وكذلك قانونية الحق التاريخي والقانوني والسياسي والثقافي لشعب الجنوب في دولته المستقلة ذات السيادة الكاملة على ارضه وعاصمتها عدن.

لكن سنشير فقط إلى أن هذا القرار الذي أعلن بعد حوالي ثلاثة أسابيع من إعلان الحرب على الجنوب من قبل نظام صنعاء في 27 أبريل 1994م وهي الحرب المبيتة، وهو ما يعني عمليا انتهاء وحدة 22 مايو 1990م وما سبقها من عمليات تقويض لاتفاق 30 نوفمبر 1989م و تجيير استفتاء 1991م وانتخابات 1993م لصالح الجمهورية العربية اليمنية (الشمال) وإقصاء الجنوب سياسيا وشعبيا واحتلاله بالقوة المسلحة.
لذلك كان إعلان الرئيس علي سالم البيض لفك الإرتباط عن وحدة الغدر في يوم 21 مايو 1994م، كان متوقعا وطبيعيا،بعد اجتياح قوات نظام صنعاء لكل مناطق الجنوب حتى اقتحام عدن في 7/7 من نفس العام إيذانا باحتلال الجنوب وفرض نظام الجمهورية العربية اليمنية عليه بالقوة الغاشمة، التي نقلت وركزت ما يقارب من ثلثي الجيش اليمني على أراضي الجنوب.

وإذا كان "فك الإرتباط" لم يتحقق عمليا على الأرض حينها، بفعل عوامل تفوق القوة الغاشمة لنظام صنعاء وتآمر وتخاذل القوى العظمى وبعض دول الإقليم...فقد شكل ذلك القرار السند القانوني لانطلاق النضال الجنوبي متعدد الوسائل والطرق وخاصة بعد ثورة الحراك الجنوبي السلمي عام 2007م.

فأصبح قرار استقلال الجنوب مسنودا بإرادة شعبية كاسحة، وهو ما مكن الجنوبيون من الانتصار العسكري والسياسي على الغزاة الجدد عام 2015م.

وجاء تشكيل المجلس الانتقالي الجنوبي في الرابع من مايو 2017م إعلانا واشهارا للحامل السياسي وقيادة وتمثيل شعب الجنوب لانجاز استقلاله وسيادته.

لذلك فإن احتفال الجنوبيين بذكرى إعلان فك الإرتباط يأتي تجسيدا وتأكيدا وتصميما على إنجاز وإحقاق الحق المستحق لشعب الجنوب في الاستقلال والسيادة على أرضه للخروج من حقبة الاحتلال والاضطهاد والحروب والمجاعة، وهو ما يتوجب أن يدعمه اشقاء وحلفاء الجنوب في الإقليم وعلى رأسه المملكة ومصر والإمارات وكذلك القوى العظمى التي تواجه بهذا اختبار جاد للمصداقية.

*باحث ومحلل سياسي وعسكري

الدراسات والتحليل

الثلاثاء 18 يونيو 2024 22:36:00
الأربعاء 12 يونيو 2024 14:47:04
السبت 8 يونيو 2024 11:56:00
الأحد 2 يونيو 2024 16:42:00