عمالة اليمن.. بين العبث الحوثي والانتشال السعودي

الجمعة 10 مايو 2019 5:03 م
عمالة اليمن.. بين العبث الحوثي والانتشال السعودي

في الوقت الذي تحارب فيه مليشيا الحوثي الانقلابية كافة صنوف الحرف لتكبّد ملايين المواطنين أعباءً إنسانية لا مثيل لها في كل العالم، تواصل المملكة العربية السعودية، ممثلة في مركز الملك سلمان للأعمال الإنسانية والإغاثية، العمل على مداواة هذه الجراح.
ففي إطار أعماله الإنسانية والتنموية، ساهم مركز الملك سلمان في تمويل مشروعات بمحافظة شبوة لتدريب أكثر من 245 امرأة وشاباً مهارات فنية وحرفية تساعدهم في دخول سوق العمل.
البرامج التي مولها مركز الملك سلمان يستفيد منها نحو العشرات الذين تمَّ تأهيلهم وإكسابهم مهارات فنية عالية، ويقول مدير عام مكتب التعليم الفني والمهني في شبوة ناصر حبتور: "مشروع سبل العيش الذي يموله مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية في شبوة والذي ينفذه ائتلاف الخير، يُكسِب المتخرجين مهارات مهنية وحرفية في مجالات التوصيلات الكهربائية وصيانة الجوالات والخياطة والكوافير وصناعة البخور والحلوى في دورات عقدت على فترات متفاوتة".
ونفّذ المركز مشروعات إنسانية وإغاثية وتنموية ودعَّم الاقتصاد والبنك المركزي بمبالغ وصلت إلى 11.88 مليار دولار، إلى جانب 330 مشروعاً في كافة مناطق اليمن بتكاليف تزيد على ملياري دولار.
وتمويل مركز الملك سلمان لهذه البرامج له أثر بالغ وكبير في الحفاظ على الشباب وانتشالهم من كابوس البطالة وسوء الأحوال الاقتصادية الذي يعصف بالبلاد بسبب انقلاب المليشيات الحوثية وتدمير مقدرات الدولة بحسب حبتور الذي أشار إلى الدعم الذي يتلقاه المعهد التقني الصناعي من المحافظ من خلال استكمال إنشاء وتجهيز المعهد وفتح مساق الدبلوم التقني والمهني وعدة أقسام جديدة يحتاجها سوق العمل في المحافظة.
وكان المشرف العام على مركز الملك سلمان الدكتور عبدالله الربيعة قد كشف أنّ مشروعات المركز الإغاثية والإنسانية منذ إنشائه عام 2015 وحتى الآن وصلت إلى 996 مشروعاً، تعدت قيمتها مبلغ 3.25 مليار دولار، شملت 44 دولة بمشاركة 141 شريكا أممياً ودولياً وإقليمياً.
وأبرز الربيعة، المشروعات النوعية التي نفّذها المركز في اليمن، مثل مشروع إعادة تأهيل الأطفال اليمنيين المجندين، ومشروع المركز لنزع الألغام في اليمن "مسام"، فضلاً عن برامجه في قطاعات الغذاء والمياه والإصحاح البيئي والتعليم والخدمات الطبية ومكافحة مرض الكوليرا والمشروعات الموجهة للفئات الأشد ضعفا المرأة والطفل وغيرها، لافتًا إلى أن المركز استطاع إيصال نسبة كبيرة من المساعدات المقدمة لليمن، بالرغم من التجاوزات الحوثية واستهدافها المساعدات بالقذائف ونهبها وإعاقة وصول البعض منها بهدف تجويع الشعب اليمني للسيطرة عليه.
وأضاف: "لن تقف تلك الممارسات والتجاوزات والعراقيل حائلاً دون وصول مساعداتنا لكافة أرجاء اليمن بما فيها المناطق التي تسيطر عليها المليشيات الحوثية المدعومة من إيران".

التعليقات

تقارير

الثلاثاء 28 يناير 2020 6:01 م

رأي المشهد العربي  تعاني حكومة الشرعية في هذه الأيام من التفكك أكثر من أي وقت مضى، وبدا واضحاً أن قياداتها ووزرائها في جزر منعزلة كلاً يعمل وفقا...

الثلاثاء 28 يناير 2020 5:07 م

تواصل المليشيات الإخوانية جرائمها الإرهابية ضد الجنوبيين والتي استعرت بشكل أكبر في أعقاب التوقيع على اتفاق الرياض في الخامس من نوفمبر الماضي. ففي جري...

الثلاثاء 28 يناير 2020 2:19 م

لم تقتصر المليشيات الحوثية في جرائمها ضد الإعلام في التنكيل بالصحفيين، لكنها مارست تضييقًا مروِّعًا ضد المحامين الذين يتولون مهام الدفاع عن هؤلاء المع...

الثلاثاء 28 يناير 2020 1:17 م

يمثل المدعوان أحمد الميسري وصالح الجبواني، أداتين تنفذان الأجندة القطرية التركية من داخل حكومة الشرعية، في مخطط لا يستهدف الجنوب وحسب بل يعادي التحالف...

الثلاثاء 28 يناير 2020 1:01 م

في الوقت الذي تدعي فيه المليشيات الحوثية رغبتها في إحلال السلام، يُواصل هذا الفصيل الإرهابي المدعوم من إيران تحركاته المسلحة التي تُطيل من أمد الحرب....

الثلاثاء 28 يناير 2020 12:07 م

على مدار أكثر من خمس سنوات، هي أمد الحرب الحوثية العبثية، ارتكبت المليشيات كثيرًا من الجرائم التي دفعت كثيرًا من السكان للنزوح والهروب من مناطقها. ال...

الثلاثاء 28 يناير 2020 11:08 ص

واصلت المليشيات الحوثية جرائمها المروعة التي تستهدف تكبيد المدنيين مزيدًا من الأعباء، وهو ما صنع مأساة هي الأسوأ على مستوى العالم. ففي جريمة حوثية قد...

الثلاثاء 28 يناير 2020 12:27 ص

تبرهن جملة من الأحداث التي شهدها اليمن خلال الأيام الماضية، على أن قطر تقوم بدور المحلل للتحالف الإيراني التركي باليمن، وأن ذلك وضح من خلال رعايتها لت...