تحليل: 7/7 من يوم النكبة إلى يوم للمقاومة والنصر

الأحد 7 يوليو 2024 09:27:59
تحليل: 7/7 من يوم النكبة إلى يوم للمقاومة والنصر

7/7 من يوم النكبة إلى يوم للمقاومة والنصر

ثابت حسين صالح*

يتميز شعب الجنوب بامتلاكه قدرات فائقة على تجاوز المراحل الصعبة وتحويل الانكسارات إلى انتصارات.

على سبيل المثال استطاع هذا الشعب العظيم بجهود أبطاله المخلصين الأوفياء والعقلاء تحويل يوم 13 يناير المشؤوم إلى يوم للتصالح والتسامح الجنوبي...الأمر الذي قطع على خصوم الجنوب إمكانية استثمار هذا الحدث لتشويه الجنوبيين أو تعميق جراحهم أو زرع المزيد من الفتن بين صفوفهم...

وعلى هذا الطريق والتاريخ المجيد لشعب الجنوب الجبار تم تجاوز الاثار النفسية والسياسية والإعلامية لهزيمة الجنوب في حرب 1994م لأسباب عديدة لا يتسع المجال هنا للخوض فيها لكن يمكن ذكر أهمها وهو أن نظام صنعاء خاض هذه الحرب بعد أن دخلت الدولتان في وحدة اندماجية كاملة نتج عنها تسليم قيادة البلد إلى الطرف الشمالي الذي كان يعد للغدر بشريكه الجنوبي معتمدا على صفقاته التي عقدها مع قوى إقليمية ودولية وتنظيمات ارهابية ضد شعب الجنوب.

استطاع شعب الجنوب أن يحول يوم 7/7 من يوم للنكبة إلى يوم للمقاومة ويوم للأرض الجنوبية التي رفضت الاستسلام والخنوع للمحتل اليمني باسم "الوحدة".

شعب الجنوب لم يستسلم لغزاة 1994م ولغزاة 2015 و2019م...كان يستكين حتى تمر العاصفة المدمرة...ثم يعيد لملمة أجزائه ومداواة جراحاته وإعادة ترتيب صفوفه...وهو ما مكنه ليس فقط من إعلاء الصوت الجنوبي عاليا من خلال انطلاق مسيرة التصالح والتسامح التي انطلقت من جمعية ردفان وحالمين في عدن ١٣ يناير 2006 ومسيرة الحراك الجنوبي من جمعية الضباط المتقاعدين قسرا من الضالع يوم 7 يوليو 2007...

هذه المسيرة المجيدة هي التي مكنت شعب الجنوب من الصمود تجاه الغزو الحوثي العفاشي عام 2015م، بدءا من صمود الضالع وانتصارها مرورا بالمقاومة في عدن ولحج وانتصارها في سائر محافظات الجنوب.

هذه المسيرة العظيمة هي التي مكنت شعب الجنوب بقيادة المجلس الانتقالي الجنوبي من هزيمة الغزاة الجدد عام 2019 وحتى الآن، وهزيمة الجماعات الإرهابية التي كشفت الأحداث والعمليات عن تخادمها الوثيق وارتباطها العضوي اللصيق بالحوثيين والإخونج ضد شعب الجنوب وقادته وكوادره وتطلعاته.

كل ذلك اكسب الجنوبيين بقيادة الاننقالي اعتراف واحترام وتقدير التحالف العربي والمجتمع الدولي...واصبح الجنوب هو مفتاح أي سلام عادل وشامل والعنصر الأكثر فاعلية في الحرب على الحوثيين وجماعات الإرهاب.

واليوم ينبغي على المجلس الانتقالي الجنوبي وكل الجنوبيين الارتقاء إلى مستوى التحديات وشحذ الهمم ورفع اليقظة الأمنية والسياسية والتمسك بالأرض والهدف جنبا إلى جنب مع مواجهة حرب الخدمات...

يجب تكثيف النشاط الدبلوماسي والسياسي والإعلامي في الخارج، وهذه ليست فقط مهمة الانتقالي، بل ومهمة كل جنوبي كل من موقعه وبحسب إمكانياته.

*باحث ومحلل سياسي وعسكري

الدراسات والتحليل

الثلاثاء 16 يوليو 2024 14:13:55