رصاص الحوثي الطائفي بحق الامتحانات أخطر من قذائف الحرب (ملف)

الجمعة 21 يونيو 2019 4:33 م
رصاص الحوثي الطائفي بحق الامتحانات أخطر من قذائف الحرب (ملف)

أقدمت مليشيا الحوثي على ارتكاب جملة من الخروقات العسكرية ونفذت جملة من العمليات الإرهابية كعادتها، لكن الأخطر من ذلك أنها وجهت رصاصها الطائفي باتجاه تدمير امتحانات الثانوية العامة، وإدخالها ضمن المعادلة الطائفية، بعد أن اشترطت على الطلاب المشاركة في المعارك الدائرة كشرط للنجاح فيها، وعينت 70% من أبتاعها على اللجان الامتحانية لضمان تغييب عقول الطلاب عبر السماح لهم بالغش من جانب ودفعهم إلى الجبهات من جانب آخر.

ما ذهبت إليه المليشيات الحوثية دفع الطلاب إلى الهرب من المناطق التي تسيطر عليها إلى المحافظات المحررة، بحثا عن مناطق آمنة يستطيعوا خلالها أداء الامتحانات بشكل طبيعي بعيدا عن التهديد بالقتل والرسوب في محافظات يسيطر عليها الحوثيين، في خطوة تستهدف السيطرة على أذهان الطلاب منذ الصغر ما يجعل تلك الرصاصات أخطر من قذائف توجهها باتجاه اليمنيين لكنهم يدركون أن هناك خطرا لابد من مواجهته.
"المشهد العربي"، يقدم لقرائه ملفًا يتضمن أبرز خروقات الحوثي الطائفية والعسكرية أيضا خلال الأسبوع الماضي:

التعليقات