ناصر التميمي

ساهمت الحرب الدائرة في الشمال وبعض مناطق الجنوب في تأزيم الوضع فيه لاسيما الوضع الاقتصادي الذي إنعكس سلباً على حياة المواطن البسيط الذي يبحث على قوت يومه ولايجده في هذا الوضع المعقد وتخلي عصابات الشرع...

ربما أن الجنوبيين يسيرون بخطى ثابتة من أجل إستعادة دولتهم المسلوبة فهم حتماً على أهبة الإستعداد لتحرير ماتبقى من أرض الجنوب بما فيها شبوة ووادي حضرموت التي مازالت تحت أيادي الإحتلاث اليمني الذي يعبث ب...

شكلت الضالع على مر التاريخ كواحدة من أهم المناطق في الجنوب التي وقفت أمام كل المحاولات البربرية التي كانت تريد غزو الجنوب ولم تستسلم ولن تخضع لأحد أبداً أياً كان ومهما كانت قوته لأن فيها أسود لا تهاب...

على مدى عقود من الزمن لاسيما منذ تأسيس هيئة الأمم المتحدة في عام 1945م.حيث كان من أهدافها حفظ الأمن والسلم الدوليين كما جاء في وثائقها وهذا الهدف وضع لدغدغة العرب والمسلمين وفي الحقيقة هي أسست لخدمة م...

عندما تشتد المحن وتعبث بالبلاد والعباد أقزام وأنصاف الرجال يظهر الأبطال والرجال الأوفياء للتصدي وردع هذا الظلم وكبح جماحه ونحن في الجنوب وقعنا تحت جبروت وصولجان المتجبرين الطغاة من قبل الأقوام التي قد...

هناك أطراف داخل شرعية هادي لم يحلو لها إتفاق الرياض تلك القوى التي عبتث بالجنوب أرضاً وإنساناً تحت مسمى إعادة الفرع الى الأصل نفس الأسلوب الذي ساروا عليه في عام 94م وإنقلابهم على كل الإتفاقيات والعهود...

قدم الجنوب قوافل من الشهداء من عام 1990م اليوم الذي وئدت فيه أحلام الجنوبيين ودخلوا في عنق زجاجة الشمال الذي ما أن تحققت الوحدة المسلوخة إلا وبدأت معها موجة الإغتيالات السياسية على أرض الجنوب وذلك من...

كما يقول المثل إدا لم تستح إفعل ماتشاء وهذا المثل ينطبق على كثير من الجنوبيين الإمعاءات الذين يسوقون بيع الوهم للشعب وهم يدركون جيداً بأنهم يسيرون في حلقة مفرغة لكنه الغباء والإستحمار السياسي أحياناً...

لاتزال قوات الغزاة تعد العدة لإقتحام العاصمة عدن عبر بوابة أحور في تحدٍ سافر لاتفاق الرياض الذي وقع قبل شهر بين والمجلس الانتقالي الجنوبي والشرعية اليمنية ولازال الاتفاق يترنح بين النجاح والفشل بسبب ت...

لطالما تحدثنا في اكثر من مقال وقلنا الجنوب يرفض المشاريع المنقوصة ولا يمكن له ان يعود الى المربع المشؤوم مربع اليمننة وتحت اي مسمى مهما كان وزن من يحمل هذه المشاريع فإن مصيره الفشل وحتماً سيفشل اليوم...