د. عيدروس النقيب

كان كاتب هذه السطور قد تناول في سلسة منشورات موضوع المرجعيات الثلاث المتعلقة بالأزمة والحرب في اليمن، ومن خلالها جرت محاولة البرهنة على أن هذه المرجعيات لم تعد ذات قيمة بعد التطورات التي جرت خلال الأع...

مضى ما يقارب السنوات الخمس منذ انطلاق الحملة العسكرية للتحالف العربي في اليمن تحت اسم ما صار يعرف بـ"عاصفة الحزم" التي استهدفت إنهاء حالة الانقلاب التي نفذها تحالف الرئيس السابق علي عبد الله صالح مع ا...

هاهي ذكرى ثورة الرابع عشر من أكتوبر الخالدة تهل علينا من جديد لتقرع ذاكرة الأجيال وتزاحم آلاف الانشغالات والعذابات التي يعاني منها الوطن والمواطن ويكتوي بنيرانها السواد الأعظم من الشعب الذي مارس حقه ذ...

ككل عام تهل علينا ذكرى ثورة الرابع عشر من أكتوبر الخالدة وتكاد هذه الذكرى أن تتوارى بين آلاف الانشغالات والعذابات التي يعاني منها الوطن والمواطن ويكتوي بنيرانها السواد الأعظم من الشعب الذي مارس حقه ذا...

في محافظة شبوة تتركب المعادلات وفقا لمعطيات مختلفة عن المألوف وتأتي المخرجات مفاجئة لتوقعات المتوقعين، فالواحد مع الواحد التي تساوي إثنين في كل مكان، هي في شبوة غير ذلك، والقاطن فيها والضيف (المغيث) ل...

‏خاطفو الشرعية يتلكأون في حوار جدة، ليس لأن لديهم مرتكزات قوة يراهنون عليها، وليس لأنهم يستغفلون الوسطاء من الاشقاء فقد اكتشف الأشقاء أمرهم بعد فشلهم على مدى خمس سنوات في استكمال تحرير محافظة واحد...

أظهر خطاب وزير الخارجية اليمنية أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة أن رأس الدبلوماسية اليمنية يفتقد إلى الكثير من مبادئ وأبجديات العمل الدبلوماسي. لن يصدق جيل ما بعد الألفين الميلادية أن هذا الشاب حدي...

سيشهد مقر اتحاد الأدباء والكتاب الجنوبيين بعدن مناقشة نقدية واستعراضية لديوان الشاعر عباد الوطحي "نخلة في صحرائي الكبرى،" يوم الثاني من اكتوبر القادم وسيتم توقيع المجموعة من قبل الشاعر، الذي كان قد شر...

منذ أيام تداولت مواقع التواصل الاجتماعي وبعض المواقع الإعلامية المدعومة من "شرعية" المهجر والداعمة لها عدة بيانات منتحلة منسوبة إلى وجهاء قبليين من يافع َوالفضلي والعوذلي والمياسر وبا كازم وحَسنة وغير...

بعد 57 عاماً على قيامها تظل ثورة 26 سبتمبر اليمنية مثاراً للجدل والنقاش، ويطرح السؤال الأساسي: لماذا أخفقت ثورة سبتمبر في تحقيق أهم وأكثر شعاراتها وأهدافها وضوحاً من بين تلك الشعارات التي رفعها رواد...