د. عيدروس النقيب

استشهد نهار الأمس، الأثنين الثاني من ديسمبر ٢٠١٩م القائد المقاوم والعسكري الأبرز في قوات المقاومة في تعز العميد عدنان الحمادي، قائد اللواء ٣٥ مدرع ، في ظروف ملتبسة تتناوشها التسريبات َالتخريجات والتلف...

بعد يومين ستهل علينا الذكرى الثانية والخمسون لعيد الاستقلال الوطني وميلاد جمهورية اليمن الجنوبية الشعبية، في الثلاثين من نوفمبر 1967م تلك الملحمة التي صنعها الشعب الجنوبي بعد عقود طويلة من النضالات ال...

كنت أتحدث إلى زميل لي قريب من موقع صناعة القرار في حكومة "الشرعية" وسألته عن قصة الصراعات داخل الحكومة وما أسباب التلكؤ في البدء بتنفيذ اتفاق الرياض فلخص لي القضية بأن "رئيس الوزراء مغضوب عليه من قبل...

من جديد تعود إلى الواجهة قضية تقسيم حضرموت ، وهي لعبة قديمة كان نظام 7/ يوليو قد خطط لها وحاول ترويجها وتسويقها منذ منتصف تسعينات القرن الماضي وقدمها على إنها الفردوس المفقود لحضرموت وأهلها.أدرك أبناء...

مائة يوم مضت على استشهاد اللواء صالح أحمد الفلاحي ورفاقه، الشهداء الذين قتلتهم قوات حماية المراهقين السياسيين، الذين اعتبروا مشاركة هؤلاء الأبطال في تشييع شهداء معسكر الجلاء وشرطة الشيخ عثمان جريمة عق...

يدور جدل سمج ومقرف حول إشكالية لا قيمة لها ولا أهمية تتعلق بما نص عليه اتفاق الرياض حول عودة رئيس الحكومة خلال اسبوع من توقيع الاتفاق، بغرض تطبيع الأوضاع وصرف مستحقات الموظفين الحكوميين، وهناك إجراءات...

من المؤسف أن يجد المرء نفسه مضطرا لمناقشة أطروحات وتصريحات ومواقف لا تستحق النقاش لولا أنها صادرة عن مثقفين ومسؤولين يتصنعون الوطنية ويدعون الرصانة ويرتدون قفاز السياسة والدبلوماسية، ويتحدثون في قضايا...

عندما تختلط المعايير وتغيب المسؤوليات المهنية والوطنية والأخلاقية، تقذف الصدف ببعض الحمقى إلى الواجهة فيتبوأون مواقع أكبر من حجمهم ويتولون مسؤوليات ليسوا أهلا لها.هذه الحالات تتكرر في جميع الازمان وال...

كل من تابع ما جرى في مأرب من مذبحة نالت عدداً من كبار الضباط ومعهم عدد من الجرحى لا بد انه شعر بالحزن والالم والشفقة على هؤلاء الضحايا بغض النظر عن مدى الرضى عن اشخاصهم من عدمه.قرأت البيانات والرسائل...

كعادته يبحث د. فيصل القاسم الإعلامي في قناة الجزيرة عن أي بقايا شرر تحت أي رماد لصب الزيت عليها ومحاولة إشعال الحرائق تحت افتراء اسمه "الرأي والرأي الآخر" . لا يهتم السيد القاسم إن كان ضيفه محترماً أ...